إتصل بنا القوانين الإعلانات الإستضافة الأوسمة والجوائز رفع الملفات المدونات المجموعات مكتبة الفيديو مكتبة الصور مكتبة الملفات النادي الصفحة الرئيسية
::SyRiAn BoY::
 
مواعظ وأذكار:
العودة   ::SyRiAn BoY CluB:: > ..:: مساحـــات عـــامــة ::.. > [ نـــــــادي الحوار العام ]

          
    
Share This Forum!  
[ نـــــــادي الحوار العام ] للنقاش الهادف والبناء والمواضيع العامه , ترحيب الأعضاء , والأسره والتربية ..


مراهق اليوم..كيف يختلف عن مراهق الأمس؟

إن مرحلة المراهقة من أخطر المراحل التي تواجه الآباء والمربين، واجتيار الشباب لهذه المرحلة بسلام يؤذن بأنه سوف يمضي في حياته صحيح النفس، سوي الشخصية، أما إذا لم يخرج منها

رد
 
  #1 (permalink)  
قديم 12-13-2008, 04:48 PM
الصورة الرمزية ضياء الفجر


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

ضياء الفجر غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 5290
تاريــخ التسجيـــــــل: Aug 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 30
مكان الإقـــــامـــــــة: مصر
مجموع المشاركــات : 1,558  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 5213 / 158
مستــوى الســـمعة: ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 08-08-2012 [ 11:51 AM ]
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ضياء الفجر

مراهق اليوم..كيف يختلف عن مراهق الأمس؟


إن مرحلة المراهقة من أخطر المراحل التي تواجه الآباء والمربين، واجتيار الشباب لهذه المرحلة بسلام يؤذن بأنه سوف يمضي في حياته صحيح النفس، سوي الشخصية، أما إذا لم يخرج منها الشباب سليما فإن ذلك يؤذن بأوخم العواقب على تكوينه النفسي وسلوكه الاجتماعي في المستقبل.


ومن طبيعة الإنسان أن يبالغ في النفع كما يبالغ في الضرر، وهذا ما دعا العلماء والمؤلفون إلى أن يعتبروا هذه الفترة المعينة من حياة الإنسان أزمة من أزمات النمو، ثم انتشر هذا الاصطلاح أو المفهوم بين جمهرة القراء في العالم أجمع بشكل واسع جدا وتغلغل في صفوف الطلبة وفي مجتمعات الآباء وبين جدران المنازل. والواقع أن تصورنا للمراهقة على أنها أزمة من أزمات النمو بعيد عن الروح العلمية الموضوعية وفيه مبالغة وتجسيم وفيه قلق بالغ للآباء والأبناء.
تلك سنة التطور الطبيعي في أي مجال من مجالات الطبيعية، تسير الأمور في مجراها هينة رفيقة. ثم إذا بنا أمام انتفاضة تتمخض عن حال جديد، والمشاهد السطحي لهذه الانتفاضات يتوهمها اضطرابا وفوضى ولكنه لو أمعن النظر فيها لاكتشف ما تنطوي عليه من حركة تنظيمية هي أبعد ما تكون عن الاضطراب والفوضى.
لكي نفهم المراهق على نحو أفضل ينبغي علينا أن ندرك ما يحتمل في نفسه وأن نتفهم ذاته وتكوينه الوجداني بوجه عام. فهو في هذا الدور يلتفت إلى نفسه كذات مستقلة وينظر إلى خبراته كونها تختلف اختلافا كبيرا عما كانت عليه أيام مراحل الطفولة السابقة لفترة المراهقة.
أما الآن في الوقت الحاضر، فقد تغير الوضع الاجتماعي والاقتصادي والتربوي كثيرا عما مضى. لقد تسربت المفاهيم الغربية إلى عقول شبابنا فاندفعوا بفعل تراخي التقاليد كممارسة حريتهم في التعبير عن عواطفهم بصراحة وأصبحت مفاهيم الحب واللذة والمتعة والحرية شعارات مقدسة عندهم. لقد أصبحت العلاقات بين الجنسين تميل أكثر فأكثر إلى السطحية والتقلب وعدم الاستقرار وربما طغت على هذه العلاقات الاهتمامات النفعية والمصلحة المادية. كما زادت اتكالية المراهق على ذويه نظرا لامتداد فترة الدراسة وتأخر الدخول في مجال العمل وهذا ما يسبب للمراهق ولذويه العديد من المشكلات الاقتصادية والاجتماعية والعاطفية. من ناحيتها سلطة الأهل أخذت تضعف بسبب تفشي مفاهيم الغرب في الحرية الفردية والاستقلال عن الأهل.
وإزاء عجز بعض الأهل عن تأمين الدراسة والإعالة لأولادهم أصبحت هموم المستقبل من تأمين الدراسة والوظيفة تشغل بال العديد من المراهقين بشكل كبير. والمراهقات بات همهن التساوي مع الشباب في الدراسة والعمل من أجل الحصول على أكبر قدر من الأوراق التي يلعبنها عند اختيار شريك المستقبل. مراهق الأمس لم يكن غريبا عن المؤسسات وعن الإنتاج بينما مراهق اليوم يشعر بالعزلة عن المؤسسات في عالم متسارع الوتيرة متجدد لا يسمح حتى بالتقاط الأنفاس.
المراهقة ليست فقط مشكلة الأولاد فحسب بل هي أيضا مشكلة الأهل لا سيما في المجتمعات المتمدنة حيث تطول فترة الطفولة ومن بعدها المراهقة. فالمراهقة تقضي على توازن الطفولة وتؤجج الصراعات القديمة عند الأولاد تثير كذلك المخاوف والمآزم الدفينة عند الأهل كذلك.
في مرحلة المراهقة يخفف الانكفاء على الذات ومراقبة ما يجري في الداخل من تغيرات ليحل محلهما الانفتاح على عالم الكبار من أجل العمل على تحقيق التوازن بين الرغبات والإمكانات. ويأتي تأكيد الشخصية في مرحلة المراهقة بعد تقبل التغيرات التي طرأت عليها من خلال التكيف مع المجتمع كنظام من العلاقات ومع القيم والقوانين المجردة التي تحكم هذه العلاقات.
إنها مرحلة الرومانسية والمجال والانطلاق، ومرحلة التذبذب قبل الاستقرار، مرحلة العمل على تحقيق التكيف مع الذات الجديدة ومع المحيط.
والمراهق بشكل عام بحاجة دائما إلى من يرشده وينير له الطريق لكي يتجاوز جميع تعثرات وصعوبات هذه المرحلة، والشخص "المرشد" يلعب دورا أساسيا في حياة المراهق وقد يكون هذا الشخص غير متمثلا بالأهل فقط علما بأهمية دور الأهل ومدى فعاليته في التأثير على المراهق، فمثلا يكمن "المرشد" أحيانا في الصديق الوفي أو المعلم المربي أو الأقرباء من ذوي العائلة، وتتعدد أوجه من يعول عليهم التوجيه وتصويب المسار الذي يسير به المراهق.
وتلعب القيم والمعايير الاجتماعية دورا كبيرا من خلال تأثيرها بشكل مباشر على المراهق وحياته والتي يقوم باستدخالها مجموعة من الأشخاص المؤثرين مثل الوالدين والمدرسين والنجوم والقادة الرفاق، من شأن هذا التطبيع تدعيم شخصية الفرد وزيادة الثقة في نفسه وتوسيع وتعميق الحس الاجتماعي لديه.
لذلك يمكن القول بأن المرحلة الي يمر بها المراهق دقيقة للغاية من حيث التغيرات الجسدية والانفعالية العاطفية التي تترك آثارها، ويصبح في حالة من الضياع والتردد بين اختياراته وبين الواقع الذي يصطدم برغباته وميوله، لذلك نراه متخبطا بين الاتجاهات ولا يعرف أين يسير؟ أو أي اتجاه يسلك؟ ويتولد لديه شعور مزدوج بين الستقلالية والتخلي عن أهله وإثبات قدراته واعتماده على نفسه وبين الاندماج معهم وحاجته إليهم للتكيف والتوافق، يتخيل نفسه أنه أصبح رجلا كبيرا يتحمل المسؤولية ولكنه ليس سوى طفل في جسد بالغ.

lvhir hgd,l>>;dt dojgt uk hgHls?

رد مع اقتباس
  #2 (permalink)  
قديم 12-13-2008, 05:10 PM
الصورة الرمزية Pasim


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

Pasim غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 358
تاريــخ التسجيـــــــل: Dec 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: دبــــــــــــ سوريا ــــي
مجموع المشاركــات : 12,746  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 6218 / 292
مستــوى الســـمعة: Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 03-22-2016 [ 08:04 PM ]
برجي : Pisces

رد: مراهق اليوم..كيف يختلف عن مراهق الأمس؟


والله يا اخ ضياء
من اصعب المراحل على الطفل هي مرحلة المراهقة
لذلك وجب الاهتمام الشديد فيها
في ظل الانتفاح العالمي في جميع المجالات

الله يحفظ امة الاسلام جميعا يا رب
رد مع اقتباس
  #3 (permalink)  
قديم 12-13-2008, 08:46 PM


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

MoazMohammed غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 18811
تاريــخ التسجيـــــــل: Dec 2008
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: البيت
مجموع المشاركــات : 13  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 50 / 35
مستــوى الســـمعة: MoazMohammed will become famous soon enough
آخــــر تواجـــــــــــد: 03-06-2011 [ 03:16 PM ]
My Facebook

رد: مراهق اليوم..كيف يختلف عن مراهق الأمس؟


كان شباب زمان في الحفظ والصون بين أهاليهم وقبائلهم , ماكان في انفتاح
لكن اليوم في ظل الانفتاح والفتن في مجتمعنا صار الشباب يقلدون كل ما يرونه ويسمعون عنه في وسائل الإعلام
للأسف لم تعد هناك أي ضوابط أخلاقية ولا دينية , للأسف صارت بصيرة شباب هذه الأيام عمياء .
والشيء الذي يدعو للحسرة هو ظن الشباب بأن تقليد الغرب هو التحضر والتطور , وبالمقابل التمسك بعادات المجتم العربي الإسلامي هو تخلف .
الله يسترها على شباب الجيل القادم

وشكرا على طرح هذا الموضوع المهم
والسلام عليكم

التعديل الأخير تم بواسطة : MoazMohammed بتاريخ 12-13-2008 الساعة 09:07 PM.
رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

تعليمات المشاركة
You may not post new threads
You may not post replies
You may not post attachments
You may not edit your posts

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة



جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 . الساعة الآن » [ 11:35 PM ]


Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd , SyRiAn BoY
[ SyRiAn BoY Club ], Developed by [ GS-IT Co.].
SyRiAn BoY CluB
For Best Browsing, Use Mozilla Firefox v17.0
       
Copyright © 2005-2018 syrianboy.net. All rights reserved