عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 07-11-2008, 04:36 AM
الصورة الرمزية ياسمين الشام

ياسمين الشام


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

ياسمين الشام غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 15042
تاريــخ التسجيـــــــل: Jun 2008
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 24
مكان الإقـــــامـــــــة: دمـــــ الرياض ـشق
مجموع المشاركــات : 123  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 161 / 40
مستــوى الســـمعة: ياسمين الشام has a spectacular aura about ياسمين الشام has a spectacular aura about
آخــــر تواجـــــــــــد: 08-27-2010 [ 03:03 PM ]

Icon13 حقيقة البحر المشتعل


بسم الله الرحمن الرحيم
الموضوع حطيتو هون لأني لقينو أنسب شي هو موضوع علمي مقتبس من كتاب ديني


عند بداية الاكتشافات البحرية استغرب العلماء هذه الظاهرة الغريبة بوجود
أخاديد في أعماق البحار تخرج منها النار والدخان وكانت هذه الاكتشافات البحرية
تتوافق تماما مع الاكتشافات الأرضية وكان كل من علماء جيولوجية الأرض
وعلماء البحار يعملون معا وفي نفس اللحظة وكل في اتجاه علمي خاص به

ولما تقدم العلم وكثرت النظريات العلمية التطبيقية وجدوا أن تلك الحمم
والبراكين والصدوع والشقوق الموجودة على سطح الأرض مهمتها جميعا حفظ
توازن الكرة الأرضية وبما أن البحار تشكل اربعة أخماس الكرة الأرضية وهي
الجزء الأكبر من الأرض فمن الطبيعي أيضا وجود صدوع وشقوق وأخاديد في قاع
البحار مهمتها أيضا التنفيس عن تلك الحمم التي تغلي في أعماق الكرة الأرضية

عرفت البشرية وبعد تجارب كثيرة جدا وعلم ومعرفة واختراعات وأدوات وأقمار
صناعية وتلسكوبات كبيرة دقيقة وغواصات .... الخ بوجود هذه الأخاديد النارية
في قاع البحار والمحيطات وبعد جهد وعلم عرفت أيضا أن هذه الأخاديد ضرورية
جدا لأنها هي التي تحمي الأرض من الانفجار والغليان وهي التي تنفث عن
باطن الأرض الذي يشكل حمما بركانية تغلي غليانا عظيما تريد الخروج من
مكانها الضيق ولكن الله جعل لها نفاثات طبيعية لتهدئ من غليانها ومن ثورتها
الهائلة نعم لقد علموا سر وجود تلك الأخاديد بعد عشرات السنين كانوا فيها
دائبين مجدين في البحث والدراسة

ولكن هذه الأخاديد التي تسجر البحر عرفت فقط حينما اكتشفوها أما هي
فموجودة منذ ملايين السنين منذ أن خلق الله الأرض وبحارها

نعم إنها موجودة فإن كان العلماء قد اكتشفوا هذه الأخاديد الأن فهذا لا ينكر ولا
يجحد لأنها موجودة بقدرة الله منذ خلق الكرة الأرضية
إذا الله هو العالم الأول والأخر وبما أن الله يعلم بهذا منذ الأزر أخبر نبيه محمدا
به منذ1429 سنة حيث لم تكن العلوم قد اكتشفت إذ كانت البشرية تعيش قمة الجهل
العلمي
والذين اكتشفوا تلك العلوم وتلك الأخاديد التي تخرج من قاع البحار ورأوها
وصوروها لا يعلمون شيئا عن القران الكريم ولا يعلمون أن الله تعالى أقسم
بالبحر المسجور بكتابه الكريم منذ أكثر من 1429 سنة أي البحر الذي تخرج من
قاعه الحمم وهذا القسم بوجوده الذي يعلم الله أن اليشرية ستكتشفه يوما وذلك
للدلالة على عظمة الله فلا تستطيع البشرية لو اجتمعت على إغلاق تلك
الأخاديد الملتهبة وفتحها لأن علمنا محدود

هذه الأرض التي نعيش عليها و80% من العلوم تتجه إى معرفة الأرض والبحار
وأسرارهما وسيبقى الكثير خافيا على البشرية نعم إن جميع البحار ستسجر ولقد
اكتشفوا أن التسجير يختلف من بحر إلى بحر يقوى في مكان ويضعف في أخر كفتحات البراكين على اليابسة فلا أحد يعرف أين مواقع الانفجار البركاني في داخل
الأرض ولا في أعماق أعماقها ولا أين يشتد غليان وانصهار الحممفي باطن
الأرض

وما ينطبق على اليابسة ينطبق على البحار فقد وجدوا أن أكثر الحار تسجيرا هو
البحر الأحمر لأن الأخاديد التي تخرج منها النار تمتد من شماله إلى جنوبه بطول
البحر الأحمر من السويس حتى باب المندب ولاحظوا أن تلك الأخاديد والفتحات
والشقوق تزداد كلما اقتربنا من الجنوب باتجاه باب المندب عند مدينة عدن عند
المنطقة الفاصلة ما بين البحر الأحمر والمحيط الهادئ والتي تمت دراستها دراسة
مستفيضة من قبل البعثات العلمية من شتى أنحاء العالم

والبحر المسجور الذي أقسم الله به لأهميته ووجوده عرض على أجهزة التلفاز
في العالم وكما أنه عرض على تلفاز جمهورية مصر العربية يوم 14/5/1995م
وكان عرضا يصور قدرة الله في أعماق البحار وتلك الأخاديد التي تقذف الحمم
وإذا درسنا هذا الموضوع وحقيقته سنجد
1؟ أدلة كثيرة على صدق نبوة محمد "ص" ( لاأفضل أن الخوض في الحديث عنها الأن)
2؟ العلم يقول: إن الإنسان لا يستطيع أن يصل إلى عمق أكثر من30 كم وإذا
حاول الإنسان أن ينزل أكثر من ذلك فإن غاز النيتروجين في الدم يفور كما
تفور زجاجة المياه الغازية وذلك من ضغط الماء على الجسم وعليه فإن الدم يخرج
من كل فتحة في الجسد ويكون الموت المحتم جراء التمزق الجسدي
3؟ قال العالم الجيولوجي "الفريد كرونر" (إن الوسائل العلمية الحديثة يمكنها
وبكل وضوح إثبات ما قاله محمد "ص" وأعتقد أن ماأخبر به محمد"ص" لا يمكن أن
يكون إلا بوحي من الله)
قال رسول الله"ص" (ستخرج نار من أرض عدن قبل القيامة) قالوا فما تأمرنا يا
رسول الله؟ قال (عليكم بالشام) نفهم من الحديث أن هناك وتحت
مدينة عدن نارا هائلة ولكنها كامنة تنتظر إذن ربها بالخروج والعلم لا يعتمد في
قوله على مجرد التخمين والحدس ولكنه يعتمد على الدليل القاطع والرؤية
الصحيحة

ولنسمع ما يقوله علماء الجيولوجيا: إن مدينة عدن تعيش فوق بركان هائل من
النار قابل للانفجار في أية لحظة لذا فإن علماء الجيولوجيا ينصحون سكان
مدينة عدن بمغادرتها خوف الانفجار الهائل الذي ينتظر وقوعه في أية لحظة

علوم طبقات الأرض من أدق العلوم وأصعبها وهي التي لا تزال مستعصية في
كثير من جوانبها على العلماء ولا يزال البحث جاريا رغم دقة كل الآلات التي
اكتشفوها في بدايته

وللعلم فإن عشرات المحطات الفضائية في العالم عرضت برامج تصور فيها مجاهل
وأعماق البحار عرضت فيها صور تلك الأخاديد والفوهات والفتحات التي يخرج
منها لهب ونا وحمم ولقد تم تصوير هذه الأخاديد والفوهات النارية عن طريق
الكاميرات الحديثة الموضوعة في غواصات مائية متخصصة للعلم والعلوم

للسير" جيمس جينز" الأستاذ بجامعة كمبردج قول مشهور عن محمد "ص"إن
الأمور العلمية التي كشفت عنها دراستي ومشاهدتي خلال الخمسين سنة من أنبأ
محمد بها)

موسوعة الأخرة/ج4 / ماهر أحمد الصوفي
[FONT='Arial','sans-serif'] [/font]

prdrm hgfpv hglajug

رد مع اقتباس