عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 07-07-2008, 09:17 PM
الصورة الرمزية love whisper

love whisper


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

love whisper غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 6127
تاريــخ التسجيـــــــل: Aug 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 29
مكان الإقـــــامـــــــة: where i dont belong
مجموع المشاركــات : 164  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 84 / 41
مستــوى الســـمعة: love whisper will become famous soon enough
آخــــر تواجـــــــــــد: 02-01-2009 [ 05:13 PM ]
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى love whisper إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى love whisper

Icon13 العالم الأفضل عالم بلا حدود دوليه...آراءكم مطلوبه...


كثرت الحدود وتقلصت الآمال في هذه الأيام، حدود تحبس انتاجية الفرد بمنطقة لا يستطيع الانتاج فيها، تقيدت يداه بما يسمى بالحدود.


بمقدرة الانسان أن يحلم ويطمح لكن لا يستطيع تحقيق أحلامه كالطائر المحبوس في قفص بسبب حدود وضعت كي تقسم المناطق وتقسيم الملكية بين الناس لتقلل من الخلافات على المناطق.


لكن هل لتلك الحدود ضرر أكثر من الفائده؟ من غير المعتاد أن يكون العالم كباب مفتوح لمن أراد دخوله، لكن إن كان التغيير للأفضل فلم لا؟


لنأخذ على سبيل المثال شاب لديه طموحا بأن يدرس خارجا بسبب ضعف التعليم في بلاده، لكنه لا يستطيع المغادره بسبب تعقيد واحد وقف في طريق مستقبله وطموحه، تظهر لدينا مسألة الحدود مجددا. يقف الشاب حائرا ما أن يكمل تعليمه في بلده ويعيش بلا مستقبل أم يكافح ويناضل الى أن يجتاز تلك الحدود ليواجه مستقبلا مشرقا، الحدود أكبر من أن يقاومها شخصا واحدا، فيستسلم عن طموحه لضعف صوته.


لكن ماذا لو تعدى ذاك الشاب الحدود؟ ومضى لتحقيق طموحه وما أراد منذ طفولته، هنا نجد أنه أصبح للمجتمع فردا منتجا يقودها نحو المستقبل. كيف يكون التقدم والتحضر اذا لم يوجد أفرادا منتجه لتوفر الوقود لعجلة التقدم؟


أسئلة كثيرة طرحت وكثير منا يظل يقول "ماذا لو"، بينما يمكننا أن نجرد تلك الكلمة من معناها بإلغاء ما وضع القيود على يدي الانتاج.


ماذا أحضرت لنا الحدود غير النزاعات والقتال على المناطق التي أثرت على تفكير الكبير والصغير؟ بم ساهمت الحدود لتقدم الفرد والمجتمع؟ كم من طموحات علقت على عتبة الحدود وتركت لتذبل كالوردة بلا ماء؟هل سيستمر الحبس الى أن يولد الانسان بلا طموح؟ أم سيتكلم الطموح الذي يجلس في زاوية عقولنا بأعلى صوته ليعود الانسان لملاحقة طموحه؟ جواب تلك الأسئلة يقبع داخل صدورنا، منتصف عقولنا، لكن من لديه الجرأة ليجاوب؟


تبقى الصرخات داخل أفواهنا، وتبقى الأسئلة عائمة داخل عقولنا.


لكن هل المقولة "لكل شئ حد" معنى في هذه المسأله؟ قد يكون الجواب نعم أو لا. لأنها تتطبق في أمور غير الحدود الملموسه، بل بالحدود الغير ملموسه. أي في المجالات التربويه والأخلاقيه.


فأي منطق يقول أن الطموح يجب أن يكبت؟ أي صدق يكون في الكذب على النفس؟


أختم قولي بمقولة علقت في رأسي وهي "صوت صادق واحد أقوى من صوت الحشود". فليتكلم من لديه الطموح والمقدرة على متابعة ما يبدأه، من لديه الجرأة على مواجهة التغيير، من يريد أن يكون لمستقبله طريقا معبدا، لن تحبس الحجارة والجدران طموحاتنا وأرواحنا...



بقلمي العالم الأفضل عالم حدود دوليه...آراءكم cool.gif

hguhgl hgHtqg uhgl fgh p],] ],gdi>>>Nvhx;l l'g,fi>>>

رد مع اقتباس