عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-12-2008, 04:14 PM
الصورة الرمزية روح الامارات

روح الامارات


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

روح الامارات غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 7967
تاريــخ التسجيـــــــل: Oct 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: الاوطـــــ" أغلى "ــــــان
مجموع المشاركــات : 942  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 2259 / 92
مستــوى الســـمعة: روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 07-23-2009 [ 08:54 PM ]

شابة إماراتية تعشق هذا النوع من الفنون


شابة إماراتية تعشق هذا النوع من الفنون

إبداع من ورق!
شابة إماراتية تعشق النوع الفنون g-spacer.gif شابة إماراتية تعشق النوع الفنون 1210597831.jpg


أبوظبي

فتحية البلوشي:منذ 500 سنة مضت قامت الراهبات الفرنسيات بلف أشرطة الورق بغرض التزيين وابتدعن فنا أسمينه ''فلجري''، وبعد أن أنتشر هذا الفن ووصل إلى أميركا، قام الناس بلف شرائط الورق حول الريش (كويل) وعرف هذا الفن عندهم بـ''كويلينج''.


في ذلك الوقت عمدوا إلى استخدام الورق، بسبب قلة الإمكانيات المادية، لتزيين المنشآت الدينية فاستخدمت الراهبات أشرطة الورق للتزيين. وهناك مصادر تشير إلى أن هذا الفن بدأ في اليابان لأن اليابانيين عرفوا ببراعتهم في فن طي الورق (الاوريجامي) و فن قص الورق (كيريجامي).

فن وعلاج

فرح الفرض، شابة إماراتية عشقت هذا النوع من الفنون، ووجدت فيه وسيلة لتفريغ غضبها المكبوت وعصبيتها التي رافقتها لثلاث سنوات، تقول فرح: منذ كنت في الابتدائية وأنا العب بالمقص و الورق وأعشق الأعمال اليدوية، لكن دراستي الجامعية أبعدتني عن ممارسة هواياتي.


وبعد التخرج عملت في مركز دبي العالمي وانهمكت في المسؤوليات فتسربت العصبية إليّ، وحين لجأت إلى الطبيب نصحني بممارسة شيء أحبه كنوع من توجيه الطاقة السلبية، فقررت العودة إلى هوايتي كطريقه علاجية.


من يومها، وصحتي، بفضل الله، في تحسن مستمر، ولهذا بدأت اشتري كتباً مختلفة عن الأشغال اليدوية المتعلقة بالورق مثل: عمل بطاقات المعايدة والعلب بأشكال مختلفة وتغليف الهدايا. ولأن هذا النوع من الكتب لم يكن متوفراً في مكتباتنا فقد لجأت إلى الانترنت لشرائها، ومن خلال بحثي في الانترنت استطعت متابعة كل كتاب جديد عن هذا الفن، وأملك حاليا أكثر من 15 كتاباً مختلفاً عن فن لف الورق تتدرج من السهل للمبتدئين حتى تصل مرحلة الاحتراف.

تصميم الخيال

لأن لف الورق فن فهو كسائر الفنون يعتمد على الإبداع، تقول فرح: يجب على ممارس فن لف الورق أن يكون مبدعا ومؤمنا بخياله، ما نراه في الطبيعة شيء وما يبدعه الفن شيئا آخر، فمثلا علمني الكتاب طريقة صنع خروف بالأبيض والأسود لكنني قمت بتنفيذ خرفان بألوان مختلفة احمر، أصفر، أخضر، بنفسجي، ووضعت من الخلف حلقة من الورق واستخدمتها كفكرة لتقديم العيدية للأطفال، ولم يفشل الخيال بل أحب الأطفال الخرفان الملونة أكثر من البيضاء!


وكان عندي قالب بلاستيكي على شكل بيضة فاستخدمته ليكون على هيئة بيضة مفرغة وفي داخلها حديقة ورود وهو من أقرب التصاميم إلى قلبي، إذن الخيال هو الفيصل في هذا الفن والإبداع الممزوج به يتألق كثيرا.

ترجمة الكتب

تستعمل فرح نوعا خاصا من الورق الملون اسمه Qulling Paper وإبرة خاصة تمكنها من لف الأشكال وهي مواد تشتريها عبر الانترنت، وبعض الخامات الأخرى كالغراء والمقص والأزرار و''نكاشات'' الأسنان وبعض المواد البسيطة، لكنها احترفت أيضا شيئا آخر هو ترجمة كتب هذا الفن، تقول فرح: كل كتب هذه الهواية متوفرة باللغة الإنجليزية فقط، لذا قمت بترجمة المراحل الأساسية من أول كتاب استخدمته لتعلم هذا الفن والذي يحتوي على كل المواد لتنفيذ الأشكال الورقية، وأضفت عليه تصاميمي الخاصة ودعمته بصور توضح مراحل التنفيذ، هذا الكتاب هو مجهودي الخاص، بالإضافة إلى ترجمة من مواقع وكتب جمعتها في مكان واحد، وقد جهزته بعد أن كثرت الأسئلة حولي عن هذا الفن، وعرض علي الكثيرون شراء نسخ منه، وبالفعل قمت ببيع أكثر من 100 نسخة حتى الآن.


إبداع فرح جعلها من المدربات لهذا الفن، فقد نظمت ورشة عمل لتعليم فن لفن الورق في رأس الخيمة حضرتها أكثر من 20 مدرسة تربية فنية، وسعت لعرض إبداعها في مواقع نسائية بالانترنت ونالت الكثير من التشجيع.


وطلبت الكثيرات منها الحصول على ما تبدعه من أشكال فكان أن باعت بعض ما تنتجه ولم تتوقع هذا النجاح المتواصل، وظهرت فرح في برامج تلفزيونية مختلفة تعنى بإبداع المرأة الإماراتية بشكل عام، وهي تطمح لأن تنظم ورش عمل أخرى وأن تفتح مركزا لتعليم هذا الفن؛ لما له من تأثير ايجابي على الفرد، ولأنه، حسب قولها، ''يفتح أبواب الخيال'



ahfm Ylhvhjdm juar i`h hgk,u lk hgtk,k

رد مع اقتباس