عرض مشاركة واحدة
  #8 (permalink)  
قديم 04-01-2008, 09:50 PM
الصورة الرمزية روح الامارات

روح الامارات


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

روح الامارات غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 7967
تاريــخ التسجيـــــــل: Oct 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: الاوطـــــ" أغلى "ــــــان
مجموع المشاركــات : 942  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 2259 / 93
مستــوى الســـمعة: روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute روح الامارات has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 07-23-2009 [ 08:54 PM ]

رد: الحلقة المفقودة بين الإسلام و المسلمين (موضوع للنقاش)


بسم الله الرحمن الرحيم

في البداية وقبل ان اكتب تعليقي على الموضوع ، لفت انتباهي كلمتين الاسلام والمسلمين فاردت ان اعرف ما هو الفرق بينهما
فبحثت عن معنى الاسلام كمفهوم رغم معرفتي به وانتمائي له الا انني اريد ان احيطه فاخذني البحث الى تعاريف متعددة:
الإسلام: عقيدة وشريعة تكفل جميع ما يحتاج إليه البشر في مختلف مراحل الحياة.

ويُعرَّف الإسلام لُغوياً بأنه الانقياد التام لأمر الآمر و نهيه بلا اعتراض و أما معناه حسب المُصطلح الديني ، فهو الدين الذي جاء به النبي محمد المصطفى ( صلَّى الله عليه وسلم ) و الشريعة التي ختم الله تعالى بها الرسالات السماوية ، و الإسلام هو الدين الخاتم الذي لا يقبل الله من أحد التديُّن بغيره ، و هذا المعنى صريح قول الله تعالى : { إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللّهِ الإِسْلاَمُ }(1) ، و قوله عزَّ و جلَّ : { وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلاَمِ دِينًا فَلَن يُقْبَلَ مِنْهُ وَهو فِي الآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ } (2) .
وايضا الإسلام هو الاستسلام لله بالتوحيد والانقياد له بالطاعة والخلوص من الشرك.
وهناك الكثير الكثير من المفاهيم التي تعرف الاسلام الا انها وضحت لي صورة الاسلام بشكل عام.. فمن هو السلم اذن ؟
ان ابلغ تعريف للمسلم احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم :
- عن عبد الله بن عمر يقول: " حَدّثَنِي أَبِي عُمَرُ بْنُ الْخَطّابِ، قَالَ: بَيْنَا نَحْنُ عِنْدَ رَسُولِ اللّهِ صلى الله عليه وسلم ذَاتَ يَوْمٍ، إِذْ طَلَعَ عَلَيْنَا رَجُلٌ شَدِيدُ بَيَاضِ الثّيَابِ، شَدِيدُ سَوَادِ الشّعَرِ، لاَ يُرَى عَلَيْهِ أَثَرُ السّفَرِ، وَلاَ يَعْرِفُهُ مِنّا أَحَدٌ، حَتّى جَلَسَ إِلَى النّبِيّ صلى الله عليه وسلم. فَأَسْنَدَ رُكْبَتَيْهِ إِلَى رُكْبَتَيْهِ، وَوَضَعَ كَفّيْهِ عَلَى فَخِذَيْهِ، وَقَالَ: يَا مُحَمّدُ! أَخْبِرْنِي عَنِ الإِسْلاَمِ؟ فَقَالَ رَسُولُ اللّهِ صلى الله عليه وسلم: "الإِسْلاَمُ أَنْ تَشْهَدَ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاّ الله وَأَنّ مُحَمّدا رَسُولُ اللّهِ، وَتُقِيمَ الصّلاَةَ، وَتُؤْتِي الزّكَاةَ، وَتَصُومَ رَمَضَانَ، وَتَحُجّ الْبَيْتَ، إِنِ اسْتَطَعْتَ إِلَيْهِ سَبِيلاً. قَالَ: صَدَقْتَ. قَالَ: فَعَجِبْنَا لَهُ، يَسْأله ويُصَدّقُهُ. قَالَ: فَأَخْبِرْنِي عَنِ الإِيمَانِ؟ قَالَ: "أَنْ تُؤْمِنَ بِالله، وَمَلاَئِكَتِهِ، وَكُتُبِهِ، وَرُسُلِهِ، وَالْيَوْمِ الاَخِرِ، وَتُؤْمنَ بِالْقَدَرِ خَيْرِهِ وَشَرّهِ". قَالَ: صَدَقْتَ." (مسلم، كتاب الإيمان)

- حدثنا إسماعيل قال حدثني مالك بن أنس عن عمه أبي سهيل بن مالك عن أبيه أنه سمع طلحة بن عبيد الله يقول: "جاء رجلٌ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم مِن أهل نَجْدٍ ثائرَ الرأس، يُسمَع دويُّ صوته ولا يُفقَه ما يقول، حتى دنا فإذا هو يسأل عن الإسلام. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: خمسُ صلوات في اليوم والليلة. فقال: هل عليَّ غيرها؟ قال: لا إلا أن تَطوَّعَ. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: وصيام رمضان. قال: هل علي غيره؟ قال: لا إلا أن تطوَّعَ. قال: وذكر له رسول الله صلى الله عليه وسلم الزكاة. قال: هل علي غيرها؟ قال: لا إلا أن تطوَّعَ. قال: فأدبرَ الرجلُ وهو يقول: والله لا أزيد على هذا ولا أنقص. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أفلحَ إنْ صدَق." (البخاري، كتاب الإيمان)

- عن أنس ابن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "مَن صلّى صلاتنا، واستقبل قبلتنا، وأكل ذبيحتنا، فذلك المسلم، الذي له ذمة الله وذمّة رسوله، فلا تُخفِروا اللهَ في ذمته." (البخاري، كتاب الصلاة، باب فضل استقبال القبلة)


ومن ذلك وبعد ان عرفت كلا المفهومين باختصار افهم ان كل من بعد عن شرع الله واركانه وعقيدته فقد اوجد بينه وبين الاسلام حاجزا يكبر كلما اخل او انقص اركان العقيدة الاسلامية فتكون حلقة فارغة مفقودة لا يتواصلنا بشكل جيد بحيث ان يدل المسلم على الاسلام بفعله وقوله ومبادئه..
ويؤسفني ان اقول بان هناك أشخاص يحمولون اسم الديانة "الاسلام" ولا يطبقونها ولا يفهمون ما هو الاسلام ..
كما يؤسفني ان اقول بان هناك أشخاص ايضا يحملون "الاسلام" كديانة ولكنهم بعيدين عنه كل البعد فؤلئك هم المتطرفين الذين لا يدركون ان الاسلام انزله الله دين تسامح وليس ارهاب ورحمة للناس.
وعذرا للاطالة ..





------------------

(1)سورة آل عمران ( 3) ، الآية : 19 .

(2)سورة آل عمران ( 3) ، الآية : 85 .

رد مع اقتباس