عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 02-09-2008, 04:02 AM

EgYpTiAn MaN


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

EgYpTiAn MaN غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 1554
تاريــخ التسجيـــــــل: Apr 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: مصر
مجموع المشاركــات : 2,323  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 1708 / 96
مستــوى الســـمعة: EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future EgYpTiAn MaN has a brilliant future
آخــــر تواجـــــــــــد: 09-17-2017 [ 05:29 AM ]

آلات تفصل الملابس.. حسب القوام تغزو المحلات الكبرى والصغرى في أميركا


في قفزة نوعية للقضاء على اساليب قديمة في أخذ مقاسات الانسان قبل شراء ملابسه، شرع عدد من مخازن تسويق الملابس في الولايات المتحدة بوضع مجموعات من آلات المسح المجسم تقوم بقياس أبعاد جسم الانسان، الأمر الذي لم يسهل الشراء فحسب، بل وعملية تسويق الملابس التي لا تناسب قياساتها الجسم.
تقوم آلات المسح هذه بتسجيل قياسات الجسم التي تتحول الى أنماط ونماذج يجري وفقها تفصيل الثياب وخياطتها، كما توضح ليندا جو كونيل المتخصصة في تطوير الأزياء والملبوسات والمنتجات النسائية في جامعة أوبورن في الولايات المتحدة. وتضيف كونيل في حديث نقلته مجلة «وايرد نيوز» الالكترونية «ان مثل هذه العمليات توفر كثيرا من الوقت بعدما كانت هذه تجري باليد من قبل شخص وشخص، فهي تمهد الى عمليات تفصيل جماعية حسب طلب الزبون. وقد بدأت هذه التقنيات بتوصيل الجزر التي شرعت تتصل بعضها ببعض بحيث يمكن مسح جسم النساء لتستخدم القياسات بعد ذلك لتفصيل الثياب وإنتاجها».
وأوبورن هي واحدة من بضع جامعات قليلة التي تستخدم أجهزة المسح لدراسة القوام المتغير للنساء الأميركيات. وعن طريق استخدام برنامج للتحليل الاحصائي، وقياسات المسح لاجسام المئات من النساء، وأخيرا أجسام المراهقات، تقوم كونيل ورفيقاتها بتزويد صناعة الملابس والأزياء بالمعلومات والمعطيات للمساعدة في ردم الهوة بين ما يجري إنتاجه والزي والشكل المطلوبين من قبل الزبائن.
وعن طريق استخدام جهاز مسح ثلاثي الأبعاد قامت بتطويره شركة «تي سي2» وجدت إحصائية وطنية أميركية استغرقت سنتين، أن صناعة ملابس النساء شرعت تتحول من النماذج النحيلة الخصر. واظهر البحث هذا الذي رعته جزئيا مؤسستا «جاي. سي» و«تارغيت أند جوكي» أن شكل الخصر النحيل هو أقل الاشكال السائدة لدى النساء. فقط 8.4 في المئة من أصل 6318 امرأة جرى مسحهن كن من أصحاب الخصور النحيلة. وفي الواقع أن شكل الخصر النحيل غير موجود بتاتا لدى النساء اللواتي يتعدى حجمهن قياس 8 (وهو ما يقابل قياس 38 الفرنسي، و10 الانجليزي).
وكانت سينثيا إيزتوك الباحثة الكبيرة وأستاذة المنسوجات في جامعة نورث كارولينا قد وحدت جهودها مع «ألفا برودكتس» الشركة التي تقوم بصنع تماثيل عرض الأزياء حسب الطلب لحساب بعض كبار مؤسسات صنع الثياب والملبوسات، وكانت الأشياء التي اكتشفتها من الأهمية بمكان بالنسبة الى المحلات والاسواق التي تبيع الملابس.
«ولكون الأشكال النحيلة الخصر تمثل نسبة صغيرة جدا من النساء الأميركيات لذلك فان السوق الكبيرة تكمن في أشكال الاجسام غير الصحيحة»، كما تقول جانيس وانغ المديرة المسؤولة في «الفانون» الشركة الأم لشركة «ألفا برودكتس».
واعتمادا على الأبحاث التي جرت قامت إيزتوك بتمييز ثمانية أشكال نسائية التي جرى اختصارها الى أربعة أشكال رئيسية. وقامت «ألفا برودكتس» بإنتاج تماثيل لعرض الثياب تمثل هذه الأشكال الاربعة الرئيسية.
ولاتستخدم أجهزة المسح لأغراض البحث فحسب، بل تقوم مؤسسة «بروكس بروذرس» باستخدام أجهزة المسح «تي سي 2» في محلاتها منذ مايقارب الثلاث سنوات، إذ يجري هناك تفصيل الأثواب حسب طلب الزبائن خلال دقائق فقط. وتتيح بعض هذه الأجهزة لزبائنها الاحتفاظ بثيابهم رغم انها، أي هذه الأجهزة، تجمع معلومات أقل. وثمة أجهزة أخرى تملك حجرات بقياس 7 ـ 8 أقدام وتستخدم الموجات اللاسلكية لمسح جسم الشخص بملابسه الكاملة خلال 10 ثوان. والموجات اللاسلكية هذه تعمل تماما مثل رادار من طراز «دوبلر» الذي يقوم برصد رطوبة الجو الخارجي وفقا لألبرت كاربنتر أحد مؤسسي شركة «إنتل فيت» ومديرها المسؤول. وتقوم أداة بالدوران حول الشخص المطلوب مسحه لتجمع نحو 200 الف نقطة من المعلومات عن شكل جسمه ليجري معالجة هذه المعلومات ومقارنتها مع قاعدة المعلومات الموجودة لدى «إنتل فيت»، ثم مقارنة كل ذلك من مقاسات الزبون هذه الى مجموعة من المواصفات لتحديد أفضل المقاسات المناسبة للجسم وماركات الملابس.
وكانت «إنتل فيت» قد ركبت أجهزة المسح الأولى في محلات ومخازن «لاين براينت» في أبريل من العام الماضي، حيث قامت حتى الآن بمسح أجسام 11 ألف شخص من زبائن المحلات موفرة معلومات ثمينة ليقوم البائعون باستخدامها في تفصيل الثياب والملبوسات بشكل أفضل. كما جرى اختبار أجهزة المسح هذه في المحلات الصغيرة عبر البلاد في العام الماضي. وتقول جودث راسباند مؤلفة كتاب «فابيلوس فيت» انه «ومما لاشك فيه أن مثل هذه الأجهزة ستصبح جزءا من خبرات التسوق». وتضيف: «انها مسألة مدى قدرة البائعين على التعرف على التقنية الجديدة والتأقلم معها وتطبيقها».

Nghj jtwg hglghfs>> psf hgr,hl jy., hglpghj hg;fvn ,hgwyvn td Hldv;h

رد مع اقتباس