الموضوع: نوع من الحب
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 12-27-2006, 06:04 AM
الصورة الرمزية SyRiAn GiRl

SyRiAn GiRl


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

SyRiAn GiRl غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 5
تاريــخ التسجيـــــــل: Oct 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 33
مكان الإقـــــامـــــــة: بهالدنيا
مجموع المشاركــات : 7,105  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 8035 / 274
مستــوى الســـمعة: SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 03-15-2013 [ 10:59 PM ]
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى SyRiAn GiRl My Facebook برجي : Pisces

نوع من الحب


نوع من الحب !

أحيانا نتوهم بأننا نحب شخصا ما ، بكل جوارحنا وأحاسيسنا، ولا نتخيل للحظة حياتنا بدونه، وعندما نتصور لحظة أننا سنفقده نشعر بضيق في أنفاسنا وانسحاب في روحنا وألم غير مفهوم

ولكن..

عندما نفارق هذا الشخص نجد أنه ليس كما نتصور وأن مكانته كانت ' أعلى ' مما يجب أن تكون – أو مما كانت عليه فعلا – وأننا نعيش بمنتهى السعادة والاطمئنان بدونه!

ترى لماذا توهمنا هذا الحب ؟؟

إنه الحب الزائف، الذي يجبرك أن تلغي شخصيتك وكينونتك - بقصد أو بدون- فتكون غارقا في وحل من انعدام التفكير والشخصية والوجود! أن ترى الكون شخصا واحدا فقط ولا غير!

أن يستمر الضغط على المرء بدون أن يشعر أن لاوعيه مضغوط ويريد الانفجار، وأن وعيه يصبر فقط لأنه – متعلق- بهذا الشخص..

فإذا دبّت رياح الخلاف والمشكلات وبدأت رحلة التجريح والآلام فإن ذلك يعني أنه قريبٌ موعد الانفجار..

و لا بد يوما أن ينفجر اللاوعي، وقد يأتي هذا الانفجار لأناس فينتهي الحب

وقد لا يأتي لآخرين فتستمر الحياة بشخصين جسدا وشخص واحد معنىً !!

الحب الحقيقي أن تكون على طبيعتك وأنت مع من تحب، أن تفعل نفس الأشياء التي كنت تفعلها فيما سبق وأن تشركه معك، ألا تضطر لأن تبتعد عن آخرين أحببتهم ولا أن تترك أشياء كنت تحبها..

أن تتحدث وتتحدث دون أن يأتي ببالك أنك ستندم يوما على كل-أو بعض- الكلام الذي قلته في لحظات اطمئنانك !

أن تتشاركا وتتحد أفكاركما وتتسلسل فتكون نغمة متوافقة جميلة...

ألا تشعر أحيانا أنه أرهقك دون أن يشعر، فرغم أن الذي يحب حبًا صادقًا مستعد للتضحية من أجل من يحب، ولكنه عندما يجد جفاءً وإعراضًا من محبوبه فإن كل اللاوعي يستيقظ، ويطالب بحقوقه المنسية...

كم هو معقد ذلك الحب...

k,u lk hgpf


التعديل الأخير تم بواسطة : SyRiAn GiRl بتاريخ 10-31-2007 الساعة 07:30 AM.
رد مع اقتباس