عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 09-09-2007, 03:00 PM

زيزو1


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

زيزو1 غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 4689
تاريــخ التسجيـــــــل: Jul 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 44
مكان الإقـــــامـــــــة: مصر
مجموع المشاركــات : 404  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 199 / 46
مستــوى الســـمعة: زيزو1 has a spectacular aura about زيزو1 has a spectacular aura about
آخــــر تواجـــــــــــد: 10-13-2008 [ 12:02 AM ]
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى زيزو1

Icon8 قبل أن ياتى رمضان .. هيا بنا


قبل أن يأتي رمضان
رمضان، يا ضيفنا المنتظر.. طال شوقنا إليك، أسرع أيها الشهر الكريم، فقد أنهكنا السفر، وأتعبتنا الحياة، وأثقلتنا الهموم والذنوب.

كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا دخل رجب قال: "اللهم بارك لنا في رجب وشعبان، وبلغنا رمضان" رواه الطبراني.


هيا نبدأ من الآن:

- قراءة القرآن:
حتى وإن وجدت لسانك ثقيلا في القراءة، فاصبر قليلا فستجد نفسك -بعد أن تجلو الصدأ المتراكم طوال العام بسبب الهجر- مستلذا بالقراءة؛ فهي النور الذي يمدك بالطمأنينة والسكينة والرحمة، وتفتح لك باب الحوار مع مالك الملك، وإله الكون.

- صلة الأرحام:
في متسع من الوقت صِل ما انقطع، وأصلح ما انكسر، وقرب ما بعُد، انوِ بذلك رضا الله عنك ليبارك لك في رزقك وعمرك، وينسأ لك في أثرك.

- غض البصر:
واعلم أن من ترك شيئا لله جعل الله في قلبه حلاوة يشعر بها، فغُض بصرك لأن الله ينظر إليك.
ومن معيناتك على غض البصر:
1- البيئة المناسبة: تجنب الجلوس على الطرقات، وتجنب الوحدة.
2- الصحبة الطيبة: فهي خير معين، وخير الأصحاب من إذا نسيت الله ذكرك، وإذا ذكرت أعانك.
3- استشعار المراقبة: فالله تعالى "يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور".
4- طلب العون من الرقيب: والله تعالى يقول: "ادعوني أستجب لكم". ومن دعاء عباد الرحمن: "والذين يقولون ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما".
5- معرفة الثواب والعقاب: فالثواب رضا الله وتوفيقه لك ووضع القبول لك في الأرض بين الناس، وتيسير أمرك كله، أما العقاب فالسخط والتخبط ونفور الكون منك وتعسير أمورك كلها.
6- كما تدين تدان: وهذه القاعدة تجعلك دائما وأبدا تخشى المبادرة بالمعصية؛ لأنها سترد عليك حتما يوما ما، لك أو لأهلك أو لذريتك.
7- الانشغال بالذكر: لأن النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، والكوب لا يمكن أن يظل فارغا أبدا؛ فإما أن يملأ بالماء، أو بالخمر، أو بالهواء. فاختر لنفسك ما يشغلها.

- الإمساك عن الغيبة والنميمة:
تمهيدا لصيام نظيف ومقبول؛ فلحم المسلمين مر المذاق، وأنت لست في حاجة لأن يؤخذ من حسناتك يوم القيامة إلى حسنات من تغتابه، كما أنك لست بحاجة إلى المزيد من السيئات التي ستؤخذ منه لتوضع في ميزانك. وما أجمل الكلمة الطيبة، ما أجمل الذكر والتسبيح والتهليل والاستغفار، اشغل نفسك بها، وتجاذب أطراف الحديث فيما أحل الله لك، واسأل الله أن يعينك على ترك الغيبة والنميمة، ويباعد بينك وبين الحرام كما باعد بين المشرق والمغرب.

- الإكثار من الذكر والاستغفار:
استعدادا لصيام رباني وروحاني ومكتمل؛ فالذكر هو الزاد والوقود الذي يدفعك بقوة لمغالبة عوادي الحياة، يمنحك قوة روحية وطاقة إيمانية وراحة نفسية تصلك بالملإ الأعلى، وطالما أنك تذكر الله تعالى، فالله معك، (وأنا معه إذا ذكرني).

- الزيادة في إعمار المساجد:
حتى يكون دخولك إلى المسجد في رمضان شيئا مألوفا، فعمارة المساجد دليل الإيمان بالله واليوم الآخر {إنما يعمر مساجد الله من آمن بالله واليوم الآخر وأقام الصلاة وآتى الزكاة ولم يخشَ إلا الله فعسى أولئك أن يكونوا من المهتدين}. وانوِ سُنة الاعتكاف في أي وقت تدخل فيه المسجد، حتى وإن كان ذلك في غير رمضان.

إنها أيام معدودات، من لم يستعد لها فاجأته، ومن فاجأته أتته وهو في أعماله ودنياه منهمكٌ لاهٍ ساهٍ، غير مبالٍ ولا مقدر، سادر في ذهول وإعراض، يهذي ولا يدري، يدور في طاحون الحياة ولا يُفيق، لا يلتفت للخير، ولا يتنحى عن الشر.. وربما أمسك مع الممسكين، وراح وغدا مع الرائحين والغادين، لكنه يظل حبيس نزواته، وسجين شهواته، لا يطلب منها فكاكا، ولا يحاول انعتاقا.. نسأل الله السلامة والعفو العافية.

rfg Hk dhjn vlqhk >> idh fkh

رد مع اقتباس