عرض مشاركة واحدة
  #4 (permalink)  
قديم 07-08-2007, 08:39 PM
الصورة الرمزية Dr.Beso

Dr.Beso


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

Dr.Beso غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 2811
تاريــخ التسجيـــــــل: Jun 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: Where I Can
مجموع المشاركــات : 1,251  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 1114 / 74
مستــوى الســـمعة: Dr.Beso has much to be proud of Dr.Beso has much to be proud of Dr.Beso has much to be proud of Dr.Beso has much to be proud of Dr.Beso has much to be proud of Dr.Beso has much to be proud of Dr.Beso has much to be proud of Dr.Beso has much to be proud of Dr.Beso has much to be proud of
آخــــر تواجـــــــــــد: 10-22-2008 [ 05:51 PM ]

Icon11


اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Bashar مشاهدة المشاركة
بس مو دايما نحنا بنتحكم بالمواقف .. وبيكون النا السيطرة الكاملة عليا ...



أستاذ بشار ( هيدي طريقتي في الكلام ) أوكي
الكاتب اتوقع هيك إجابة من القراء لذلك الجواب موجود موضوعي يلي نزلتو و اسمو ( دع القلق و افعل شيئا ) بس أنا بصرراااحة ما بعرف نزل الرابط فرح أكتبلك الجواااب ...
و قد تجيب على هذا المبدأ بأن هناك أوقاتا لا يمكن لأي منا أن يقوم فيها بأي شيء , و هو أمر صحيح إلى حد ما . فالظروف يمكن أن تكون أحيانا خارج سيطرتنا . فربما ننتظر قرارا من شخص أخر حتى يمكننا التصرف أو قد يجب علينا تأجيل خططنا . أو قد يستغرق قيامنا بحل المشكلة بعض الوقت قبل أن نتغلب عليها .
و لكن حتى هذه المواقف هناك ما يمكنك القيام به . يمكنك أن تكرس نفسك كليا للمشكلة . أو يمكنك اللجوء إلى قوة أكبر عن طريق الدعاء و الصلاة , فتستطيع أن تتعامل مع المشكلة بمنظور روحي بالإضافة إلى المنظور الدنيوي .
و كما قال أحد الحكماء ذات مرة : ( لماذا تقلق وأنت تستطيع الدعاء ؟ ) هذا التفكير يمدك بالسكينة , و يمكنه أن يزيل الهم و يساعدك على النظر للأمور بشكل أكثر وضوحا لأنه يضع المشكلة التي تعوقنا بين يدي قوة أعلى و أكبر ....
و لو أنو بفضل تقرأ الموضوع الأصلي ... و الإضافة يلي ضفتها أنا عالموضوع ... و تعطيني رأيك ....
و شكرا عالمرور ...



شكرا باسل لمرورك ... و تعليقك الحلو ... و شكرا عالتقيم ....


عندي إضافة عالموضوع بتمنى تنال إعجابكم ....


هل تواجه عقبة كثود ؟ كيف يمكنك التغلب على هذه العقبة ؟
ليست هناك أي وسيلة أو أداة أقوى من موقفك الايجابي الذي تعرض له في الموضوع السابق ...
عندما نختار أن نتبنى موقفا ايجابيا من الحياة فإننا بذلك نحدد مصيرنا و قدرنا .. و لكن ما الموقف ؟؟؟
هو حالة عقلية , هو التوجه الذي يتبناه العقل , أو بمعنى أوضح هو الاتجاه الذي ينظر إليه العقل و يذهب نحوه . و الموقف يمثل الكيفية التي يربط نفسك بها بالنسبة للعالم الخارجي , و هو يحدد نوع الحياة التي ستعيشها .

و
الموقف الايجابي من الحياة لا ينظر إلى عقبات الحياة و إنما ينظر إلى ما بعد هذه العقبات ....

يتحدث الناس في العادة عن الموقف الايجابي و الموقف السلبي و هناك فرق مهم يجب توضيحه هنا ... فالموقف الايجابي يتسم بالثقة و تفتح العقل و حب الأخرين و هو يجسد الرغبة في التعلم و النضج .
أما الموقف السلبي فهو على النقيض يتسم بالسخرية و اليأس و الإحباط و الهتزاز و عدم التسامح و انغلاق العقل و التكبر و التعاسة . من خلال هذا التوصيف , نرى بوضوح كيف يمكن للموقف الذي تتبناه أن يؤثر على نوعية الحياة التي تحياها .
إلا أن الموقف الذي نتبناه لا يؤثر فقط على حياتك و إنما يحدد أيضا محتواها . فالموقف الايجابي يوجه حياتك نحو تخطي العقبات لأنك تجاهد باستمرار و تحاول الوصول إلى شيء لا تطوله يداك . أما الموقف السلبي فيقودك إلى طرق مسدود من الإحباط و عدم الرضا
يمكنك سلوك أي من الطريقين , فالخيار لك وحدك ...
أعزائي أنا أقصد من عرض الموضوع الحث على اتخاذ موقف ايجابي من الحياة و المقارنة بين الوقفين السلبي و الايجابي أرجو أن تبدو أرائكم ....

التعديل الأخير تم بواسطة : Bashar بتاريخ 01-20-2008 الساعة 04:27 PM. السبب: مشاركات متتالية
رد مع اقتباس