عرض مشاركة واحدة
  #4 (permalink)  
قديم 05-13-2007, 11:39 AM

نواس


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

نواس غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 1139
تاريــخ التسجيـــــــل: Mar 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 58
مجموع المشاركــات : 9  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 50 / 41
مستــوى الســـمعة: نواس will become famous soon enough
آخــــر تواجـــــــــــد: 10-05-2007 [ 03:19 AM ]

رد: جيش الإسلام:: كلمة صوتية بعنوان : فكوا العاني +حق على كل مسلم أن يقبل رأس جيش الإ


حق على كل مسلم أن يقبل رأس جيش الإسلام - بقلم ارهابي008



حق على كل مسلم أن يقبل رأس جيش الإسلام


في السنة التاسعة عشرة للهجرة بعث سيدنا عمر بن الخطاب رضي الله عنه جيشا لحرب الروم فيه عبد الله بن حذافة وكان قيصر الروم قد تناهت إليه أخبار المسلمين وما يتحلون به من صدق الإيمان واسترخاص النفس في سبيل الله ورسوله ، فأمر رجاله إذا ظفروا بأسير من أسرى المسلمين أن يبقوا عليه وأن يأتو به حيا .. وكان عبد الله بن حذافة ممن وقع في الأسر.
نظر ملك الروم إلى عبد الله بن حذافة طويلا ثم بادره قائلا : إني أعرض عليك أمراً !!
قال : وما هو ؟
فقال : أعرض عليك أن تتنصر ... فإن فعلت خليت سبيلك ، وأكرمت مثواك ، فقال الأسير في أنفة وحزم : هيهات .. إن الموت لأحب إلي ألف مرة مما تدعوني إليه.
فقال قيصر : إني لأراك رجلا شهما ... فإن أجبتني إلى ما أعرضه عليك أشركتك في أمري وقاسمتك سلطاني . فتبسم الأسير المكبل بقيوده وقال : والله لو أعطيتني جميع ما تملك ، وجميع ما ملكته العرب على أن أرجع عن دين محمد طرفة عين ما فعلت.
قال : إذن أقتلك.
قال : أنت وما تريد ، ثم أمر به فصلب ، وقال لقناصته - بالرومية - ارموه قريبا من رجليه ، وهو يعرض عليه مفارقة دينه فأبى.
عند ذلك أمرهم أن يكفوا عنه ، وطلب إليهم أن ينزلوه عن خشبة الصلب ، ثم دعا بقدر عظيمة فصب فيها الزيت ورفعت على النار حتى غلت ثم دعا بأسيرين من أسارى المسلمين ، فأمر بأحدهما أن يلقى فيها فألقي ، فإذا لحمه يتفتت ، وإذا عظامه تبدو عارية...
ثم التفت إلى عبد الله بن حذافة ودعاه إلى النصرانية ، فكان أشد إباء لها من قبل.
فلما يأس منه ، أمر به أن يلقى في القدر التي ألقي فيها صاحباه فلما ذهب به دمعت عيناه ، فقال رجال قيصر لملكهم : إنه قد بكى ... فظن أنه قد جزع وقال : ردوه إلي ، فلما مثل بين يديه عرض عليه النصرانية فأبى ، فقال : ويحك ، فما الذي أبكاك إذا؟!
فقال : أبكاني أني قلت في نفسي : تلقى الآن في هذه القدر ، فتذهب بنفسك ، وقد كنت أشتهي أن يكون لي بعدد ما في جسدي من شعر أنفس فتلقى كلها في هذا القدر في سبيل الله .
فقال الطاغية : هل لك أن تقبل رأسي وأخلي عنك؟
فقال له عبد الله : وعن جميع أسارى المسلمين أيضا ؟
قال : وعن جميع أسارى المسلمين أيضا.
قال عبد الله : فقلت في نفسي : عدو من اعداء الله ، أقبل رأسه فيخلي عني وعن أسارى المسلمين جميعا ، لا ضير في ذلك علي. ثم دنا منه وقبل رأسه ، فأمر ملك الروم أن يجمعوا له أسارى المسلمين ، وأن يدفعوهم إليه فدفعوا له.
قدم عبد الله بن حذافة على عمر بن الخطاب رضي الله عنه ، وأخبره خبره ، فسر به الفاروق أعظم السرور ، ولما نظر إلى الأسرى قال : حق على كل مسلم أن يقبل رأس عبد الله بن حذافة .. وأنا أبدأ بذلك...
ثم قام وقبل رأسه ...


هذه قصة عبد الله بن حذافة السهمي - رضي الله عنه- التي كدنا أن ننساها في أيامنا هذه .. تلك القصة التي كادت أن تصبح شيئاً من تاريخ العز الذي صرنا نتغنى به بعد أن فقدناه ...
نعم كادت هذه القصة أن تصبح في طي النسيان ، لولا أن رجالات الأمة من جيش الإسلام في أرض الرباط قد أعادوا لنا ذكراها ...
إذا لنرجع قليلاً إلى الوراء ..

فقبل نحو شهرين قام أسود الإسلام بخطف الصحفي البريطاني آلان جونسون..
وسمعنا عن مطالب للأخوة ... تسرب بعضها في وسائل الإعلام .. وأوضح بعضها بيان الأحبة ..
فما هي تلك المطالب؟

الإفراج عن الشيخ أبي قتادة الفلسطيني وجميع أسرى المسلمين لدى بريطانيا الكفر والعهر
الإفراج عن الأخت ساجدة الريشاوي

الله أكبر ...

أتعرفون يا أنصار الجهاد من هم أسرى المسلمين لدى بريطانيا؟

هم كثير ومن بينهم :
- الشيخ أبو حمزة المصري
- ارهابي 007
- الشيخ خالد الفواز
- الأستاذ عادل عبد المجيد

والكثير الكثير من أبطال الإسلام ...

هذا الخبر مر على الكثيرين مرور الكرام .. ولكن من يدرك حقيقة الوضع في فلسطين والمخطط الخبيث الذي ينفذ للحيلولة دون عولمة الجهاد في فلسطين ، وللحيلولة دون تواصل المجاهدين من خارج أرض الرباط مع المجاهدين داخلها ... هذا المخطط الذي كان يسعى لمنع العمل على أساس الولاء والبراء...


هذا المخطط شارك فيه الكثيرون ... بعضهم ظاهر العمالة كدحلان ومحمود عباس وغيرهم ... وبعضهم لبس ثوب الإسلام ورفع شعاره .. ولكنه في نفس الوقت ميع الدين وحذف منه أهم ركائزه .. ألا وهي عقيدة الولاء والبراء والكفر بالطاغوت والإيمان بالله ..
هؤلاء الذين سماهم شيخنا الظواهري – حفظه الله – بتجار الدين الخائنين .. فشاركوا في الانتخابات الشركية وضيعوا دينهم بعرض من الدنيا قليل ..
فهؤلاء أفسدوا البلاد والعباد .. وكادوا أن يضيعوا الجهاد ...
فأصبحنا نسمع عن دولة فلسطينية على أساس وطني ...
وأصبحنا نسمع بالتحرير حتى حدود 67 فقط
وأصبحنا نسمع التحذيرات من القاعدة وفكرها المتشدد ...

والله المستعان ...

هذا هو الواقع على الأرض في أرض الرباط . ولهذا فإن قيام جماعة جهادية تعمل على أساس الإسلام بشموليته ، وتضع الولاء والبراء أساساً لتعاملاتها ، لهو حدث تاريخي وهو بداية تحرير فلسطين إن شاء الله ...
قد يقول البعض أني أبالغ في مدحي لجيش الإسلام .. فأقول : هذا المدح ليس موجه إلى جيش الإسلام فحسب بل إلى جميع العاملون لهذا الدين ... وجيش الإسلام هو بحق أول تنظيم جهادي داخل أرض الرباط يعلن عن هذا التوجه علناً ولهذا استحق منا هذه الوقفة .. وقفة تحية وإجلال ..
خاصة وأن هذه الجماعة قد تعرضت في الأشهر الأخيرة لحملة مسعورة من قبل أحد التنظيمات التي تدعي الإعتدال في أرض الرباط .. وللأسف الشديد صدق كثير من إخواننا الطيبين هذه الأكاذيب وأخذوا يروجوها في المنتديات ... لذلك وجب علينا أن نرد الحق إلى أهله فكما ذكروا بسوء يجب أن يذكروا بخير في نفس المنتديات التي ذكروا فيها بسوء ...

أما الذين مازالوا يشكون في إخوانهم فنقول: علينا أن نحكم بالظاهر ، وظاهر هؤلاء الأخوة أنهم على نهج سلف الأمة وقادتها .. فلا داعي في محاولة التدقيق في الباطن ...

وإني من هنا لأدعو شباب الجهاد في أرض الرباط إلى الالتحاق بإخوانهم في جيش الإسلام وأن يضعوا أيديهم في يدهم .. وإن رأيتم فيهم بعض الأخطاء فكونوا لهم ناصحين ، فهم والله لقوم يقبلون النصح – نحسبهم كذلك والله حسيبهم –

أما أنتهم أسود الإسلام في جيش الإسلام : فاعلموا أنكم ببيانكم الأخير قد وضعتم أنفسكم في الخندق المقابل للكفر العالمي ، فإياكم أن يؤتي الإسلام من قبلكم .. وإياكم والقبول بفتات من الدنيا مقابل أسيرهم ... فإما أن يسلموا أسرانا .. إما ذبح أسيركم ...

واعلموا أن النصر صبر ساعة .. وأن مع العسر يسر .. فالله الله في الصبر والرباط ... الله الله في أسرانا ... الله الله في مشايخنا ...

واعلموا أننا من ورائكم ندعمكم بكل ما أوتينا من قوة .. ونشد على أيديكم وندعو لكم ...


والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون



والحمد لله رب العالمين


كتبه نصرة لإخوانه أسود الإسلام في جيش الإسلام



ارهابي008

رد مع اقتباس