الموضوع: ما وراء العقل
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-06-2007, 05:45 PM
الصورة الرمزية AmooNa

AmooNa


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

AmooNa غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 278
تاريــخ التسجيـــــــل: Dec 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: JoRdaN
مجموع المشاركــات : 3,989  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 5069 / 182
مستــوى الســـمعة: AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute AmooNa has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 07-03-2009 [ 02:57 PM ]
برجي : Cancer

ما وراء العقل


ما وراء العقــل
وراء العقل greypixel.gif

من المؤكد أن (هيوارد ويلار) المذيع المعروف بإذاعة مدينة شارلوت الأمريكية لن ينسى أبداً أحداث تلك الليلة
ليلة العاشر من يونيو عام 1962 م
ليس هذا لأن هيوارد قد أجرى حديثاً إذاعياً ممتازاً فى هذا التاريخ
ولا لأنه حصل على ترقية ، أو علاوة ، أو حتى ابتسامة من رئيسه فى العمل
بل لأنه تلقى فيه رسالة ..
هل أدهشكم الأمر ؟
دعونا إذن نشرح الأمر منذ البداية
********
فى ذلك اليوم انتهى (هيوارد) من عمله بدار الإذاعة ، وعاد إلى منزله فى منتصف الليل تقريباً، ناول طعام العشاء، واستعد للذهاب إلى فراشه، بنفس الروتين اليومى، الذى اعتاده منذ سنوات
وفجأة تجمّد هيوارد فى مكانه ، وبدا لزوجته لحظة أشبه بتمثال من الشمع، لرجل مذعور، سعت عيناه وانفغر فاه
وفجأة أيضاً ، التفت هيوارد إلى زوجته بات، وقال فى توتر: أسمعت الصوت؟
سألته زوجته فى قلق: أي صوت؟
قال فى حيرة: صوت ارتطام السيارة .. هناك حادثة سير
رددت فى قلق أكثر: حادثة سير؟! .. إننى لم أسمع شيئاً
خيل إليها أنه حتى لم يسمعها وهو يندفع نحو حجرته قائلاً: سأستطلع الأمر، وأعود إليك على الفور
هوى قلبها بين قدميها، عندما رأته يرتدى ثيابه فى عجل ، ويسرع إلى حيث سيارته
وتساءلت فى هلع: هل أُصيب هيوارد بالجنون؟
هل فقد عقله، مع شدة انهماكه فى عمله ؟
فكرت فى الاتصال بطبيبهما الخاص، خشية أن تكون حالة هيوارد شديدة الخطورة، ولكن هيوارد لم يمهلها الوقت لهذا ، فقد انطلق بسيارته، قبل حتى أن تتخذ قرارها
********
بالنسبة إليه ، كان الأمر أكثر حيرة
لقد سمع صوت اصطدام السيارة فى وضوح، ولكنه لم يجد سيارة واحدة تتحرك، عندما غادر البيت
وهو واثق مما سمع
وعندما أدار محرك سيارته، لم يكن يدرى بعد، إلى أين يتجه
ولأن منزله يقع عند نقطة تتفرع منها عدة طرق، فقد كان عليه أن يتخذ قراره باختيار الطريق الصحيح الذى يتخذه ليصل إلى منطقة التصادم
وبلا تردد، وبثقة لم يدر من أين حصل عليها، انطلق مباشرة إلى شارع بارك، وعندما بلغ تقاطع وودلون انحرف يميناً ليهبط التل فى ثقة ، وكأنه يعلم مسبقاً إلى أين يتجه
وعندما بلغ موقع تجمع مراكب صيد الجمبري، وجد نفسه يتخذ طريق مونتفورد درايف، بنفس الثقة العجيبة
وقطع هيوارد ستين متراً فحسب ، فى طريق مونتفورد ، ثم وجد نفسه يتوقف فجأة
هنا.. في هذه النقطة بالذات، وحيث لا يوجد أى شئ محدود، كان يشعر بضرورة الخروج عن الطريق الرئيسى
ومجنون هو من يفعل هذا، فى الواحدة صباحاً
هيوارد العاقل يعلم هذا، ولكن هيوارد الذى يقود السيارة لم يمكنه مقاومة هذه الرغبة، فانحرف يميناً وخرج عن الطريق، واتجه مباشرة نحو شجرة ضخمة ترتفع وسط طريق رملى يمتد إلى ما لا نهاية

********
وهناك رأى السيارة ..
رآها فجأة على ضوء مصباح سيارته، فضغط كامح السيارة فى قوة، وتوقف إلى جوار السيارة التى ارتطمت مقدمتها بعامود معدنى، على مقربة من جذع الشجرة، وانتزعت الضربة محركها، ودفعته إلى حيث مقعدها الأمامى، من شدة الاصطدام وعنف الصدمة
وغادر هيوارد سيارته، وأسرع نحو السيارة المصابة
ولم ير هيوارد أحد داخل السيارة، ولكنه سمع من داخلها صوتاً ضعيفاً وهاناً، يقول: النجدة ياهامبى.. انقذني
وقفز قلب هيوارد بين ضلوعه فى هلع، وانقض على السيارة، وراح يفحص حطامها وهو يهتف: أنا هنا يا جو.. سأنقذك يا صديقى
وأخيراً عثر هيوارد على صديق عمره جون فندربيرك محشوراً وسط الحطام، ومصاباً بجروح شديدة والدماء تنزف منه فى غزارة
وحمل هيوارد صديق عمره إلى سيارته، وانطلق به إلى أقرب مستشفى، حيث أجريت جراحة عاجلة لجون، تمكن خلالها الأطباء من إنقاذ حياته بمعجزة، وقال الجراح الدكتور فيليب ماك آرنى، الذى أجرى العملية لجون: إنه لو تأخر هيوارد عن إنقاذ صديقه ربع ساعة أخرى، للقي جون مصرعه وسط الحطام، دون أن يشعر به مخلوق واحد

********
وهذا صحيح
فالتقرير الذى نشرته جريدة شارلوت نيوز يقول أنه ، وعلى الرغم من أن طريق مونتفورد درايف هذا طريق شديد الحيوية، إلا أن أحداً لم يمر به منذ وقع الحادث، وحتى مرور 45 دقيقة من إنقاذ هيوارد لصديقه
والعجيب أن هيوارد قد سمع صوت الحادث على بعد عشرة كيلو مترات، فى نفس اللحظة التى اصطدمت فيها سيارة جون بالعامود، وقد أثبتت الأبحاث أنه لم يقع أى حادث مماثل، فى دائرة قطرها خمسين كيلو متراً من منزل هيوارد
وبسؤال جون، قال: إن أول ما فكر فيه، عندما ارتطمت سيارته ، هو صديق عمره هامبى.. وهو الاسم الذى يخاطب به هيوارد منذ طفولتهما
********
ولكن كيف حدث هذا؟
كيف استقبل هيوارد رسالة صديقه؟
دعنا نسأل العلماء

********
هؤلاء العلماء يقولون: إن هيوارد قد تلقى رسالة عقلية من صديقه جون بوسيلة خارقة من وسائل التخاطب العقلى، تعرف باسم التخاطر، أو التليباثى
ويقول العلماء أيضاً: إن الظروف التى تم فيها إرسال واستقبال هذه الرسالة ظروف مثالية، إذ أن المادة المسئولة عن تقوية إرسال التخاطر العقلي، هى مادة الأدرينالين، التى يتم إفرازها عن التوتر والقلق والخوف، والإصابة، أما المادة المسئولة عن استقبال الرسائل، فهى مادة الكولين استراز، وهى مادة تفرز عند الاسترخاء والهدوء النفسي
وعندما حدث التصادم، كان جون فى حالة أدرينالجيا ، أي في حالة إفراز شديد للأدرينالين، فى حين كان هيوارد يهم بالنوم، أى كان فى حالة كولينرجيا، أي استرخاء كوليني ، وهذه الظروف المثالية تماماً لنقل واستقبال رسالة عقلية تخاطرية
ولكن كل هذه الأمور مجرد دراسات غير مؤكدة، ونظريات غير موثوق بها
المهم أن هيوارد قد تلقى رسالة جون
أما بالنسبة لكيف، فلندع هذا للدارسين، ولعلماء الظواهر الخارقة
ولما وراء العقل ..

lh ,vhx hgurg

رد مع اقتباس