الموضوع: لأول مـــرة ...
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 03-22-2007, 04:54 AM
الصورة الرمزية SONY

SONY


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

SONY غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 1066
تاريــخ التسجيـــــــل: Mar 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 30
مكان الإقـــــامـــــــة: Jeddah City
مجموع المشاركــات : 230  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 76 / 42
مستــوى الســـمعة: SONY will become famous soon enough
آخــــر تواجـــــــــــد: 11-20-2007 [ 12:24 PM ]

Icon4 لأول مـــرة ...


لأول مرة ...
لأول مـــرة 1173693169.jpg

استيقظ محمد في يومٍ من الأيام ولأول مرة متأخراً ، نهض فزعاً من فراشه ، غسل وجه ، توجه إلى الدولاب لإخراج الملابس التي قام بتجهيزها من البارحة ، لبسها وهو في عجلة من أمره ، وعينه لا تفارق الساعة فلم تبقَ إلا ربع ساعة من الوقت قبل بدء الدوام ، خرج مهرولاً إلى السيارة ، وما أن أدخل المفتاح انطلق فوراً إلى المؤسسة التي يعمل بها ، ولكن صادف في أثناء ذهابه إلى عمله أن لقي الطريق مزدحماً بالسيارات والباصات ، فتساءل : ما سبب الازدحام ؟ هذا ليس وقته ، إني أريد الوصول إلى عملي بدون المرور على مكتب المدير الذي سيتساءل عن سبب تأخري ومن ثم توبيخي حيث إني لم استيقظ مبكراً ، لم يعُر موضوع التأخير أهمية ولم يكترث بما سيفعل به المدير ولكنه حتماً سيعذره لأنها أول مرة .

َمل الانتظار ، وضع يده على الراديو ليفتحه وكان الصوت مرتفعاً ، وإذا بها أغاني أجنبية جعلته يهتز ويرتعش وبسرعة خاطفة َمد يده على الصوت ليخفضه ، ثواني وإذا بالأغنية تنتهي ، ويتبعه برنامج يتكلم عن الوقت ، وتنظيمه ، ووجوب الاستفادة منه ، مما زاد في قلقه وخوفه .

ومع الوقت أصبح ازدحام السيارات يقل ، وهو يتقدم ليكتشف أن هناك شرطيان يعطلان حركة السير بحجة التفتيش ، وما أن تقدم وإذا بالشرطي يقول : الرخصة والاستمارة ؟
- بالطبع . سلمه محمد الرخصة والاستمارة ، فنظر إليها الشرطي ملياً , وقال : ما أسمك ؟
- فأجابه محمد في شدة غضب : لماذا ؟ أوليس مكتوباً فيها .

أعطني الرخصة و الاستمارة لقد تأخرت كثيرا عن الدوام ، وببرود وبدون اكتراث يعطيه الرخصة والاستمارة ويردد : الدوام لله .

أكمل طريقه إلى العمل ، وهو يلعن الشرطة ، وبعد نصف ساعة وصل المؤسسة ، وكالعادة رتب هندامه ودخل ، ألقى السلام على زملائه ، جلس على مكتبه ، رفع سماعة الهاتف ، طلب كوباً من القهوة ، دقائق حتى جاء أبو أحمد يركض والقهوة بيده ، وضعها على مكتبه ، وقفز راحلاً ، تعجب من مظهر أبو أحمد , لأول مرة يراه هكذا لعله يكون سعيداً ، أمسك كوب القهوة وأرتشفها بهدوء لقد كانت ساخنة ، وإذا بالهاتف يرن مما جعله يرتجف خَلعاً لتنسكب القهوة على ثيابه ، وتبدأ في الاتساع ، أصبحت بقعة كبيرة باللون البني الفاتح باتجاه البطن ، وضع بعض المنديل على ثوبه ، ورفع سماعة الهاتف ، وإذا بالمدير يريده حالاً وفي المكتب ، شعر بالخجل كيف له أن يدخل على المدير وثيابه متسخة ونحن للتو في الصباح .

تمالك نفسه ، وطرق الباب ودخل المكتب ، أشار المدير له بالجلوس ، فجلس ، وبعدما أنهى توقيعه للأوراق . قال المدير :
- لقد أتيت متأخراً اليوم يا محمد فما السبب ؟
- محمد : ساعة في ازدحام السيارات ( تفتيش ) حظي العاثر .
- نظر المدير إلى عيني محمد يحاول قرأتها ، ولكنه لم يستطع .

قال المدير : لقد كنت يا محمد نِعم الرجل ، تعمل وتجتهد ، وتنهي عملك في اليوم نفسه ، لذا أردت أن أمنحك ترقية ! فما شعورك ؟
- أجابه وهو فاغراً فاهه : الحمد لله ، شكراً لك ، شكراً لك .

عاد إلى مكتبه أعاد النظر فيما قاله للمدير ، وقال : عجباً لأول مرة أتأخر في الاستيقاظ و أكذب (( فأنال ترقية ))!



معلش القصة طويلة شوي بس مشان نهايتها هههههههههههه بس حلوة

دمتم بود
أخوكم / SonY

gH,g lJJJvm >>>


التعديل الأخير تم بواسطة : SONY بتاريخ 03-22-2007 الساعة 04:10 PM.
رد مع اقتباس