عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 03-21-2007, 02:48 PM
الصورة الرمزية Bashar

Bashar


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

Bashar غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 129
تاريــخ التسجيـــــــل: Nov 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 39
مكان الإقـــــامـــــــة: Syria Damas
مجموع المشاركــات : 1,288  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 479 / 63
مستــوى الســـمعة: Bashar is a glorious beacon of light Bashar is a glorious beacon of light Bashar is a glorious beacon of light Bashar is a glorious beacon of light Bashar is a glorious beacon of light
آخــــر تواجـــــــــــد: 05-01-2008 [ 07:41 PM ]
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى Bashar إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى Bashar

وانت يا عزيزي .. 2 .. ( خاص بعيد الام )


الفاتورة

بدأت الحكاية عندما دخل الإبن إلى المطبخ وهو في العاشرة من عمره ،قدم لأمه فاتورة مكتوبة تتضمن جميع الأعمال التي قام بها في المنزل أو خارجه بدءاً من ترتيب غرفته قبل الذهاب إلى المدرسة مروراً بإخراج القمامة إلى الحاوية وإنتهاءاً بحصوله على علامات جيدة في المدرسة وبقاؤه مع أخيه الصغير أثناء غياب أمه في السوق ،لقد قام الولد بتفصيل هذه الخدمات وإلى جانب كل منها الأجرالمطلوب..!!


سحبت الأم دمعتها فهي لم تكن لتصدق أن مثل هذه الأمور تجري في البلدان الأجنبية التي تسيطر العلاقات المادية بين عائلاتها حتى تجري هنا وفي بيتها ..


أرادت الأم أن تصرخ في وجه ابنها وأن تسأله ولو بغضب فيما إذا كان ينقصه شيء؟ لكنها قررت أن تكبح جام غضبها وأن ترد على ابنها بنفس الطريقة التي اتبعها :


كتبت على ظهر نفس الفاتورة قائمة بالخدمات التي قدمتها لابنها منذ أشهرالحمل الأولى مروراً بكل ليالي السهر والبكاء انتهاء بحبها الكبير له كتبتها وإلى جانب كل بند من هذه البنود وضعت كلمة :
مجاناً
قدمت الفاتورة الى طفلها الصغير وهي تراقبه بعينيها المتفحصتين . لاحظت كيف صعدت دماء الخجل إلى وجهه البريء، عندما نظر إليها بعينين معتذرتين طوقته بذراعيها وفي عينيها تلك الدمعة، إنها دمعة الفرح.هكذا اكتشف الطفل مبكراً كيف أن الأسرة نسيج مركب من العواطف والمشاعر والخدمات التي لاتقدر بثمن ..وكيف أنه لا يمكنه المطالبة بحقوقه قبل القيام بواجباته، فالعمر لا يكفي لأن ينجز المرء جميع واجباته بشكل تام .. لكن:


عليك أن تعمل ما عليك لإن العطاء بدون أخذ هو من قمة المحبة.






11/1/2002
6.30 مساءً




وأنت يا عزيزي .... ؟؟


هل طالبت يوما بحقوقك قبل القيام بواجباتك .... سواء في بيتك وعائلتك , مجتمعك , وطنك ؟؟؟

,hkj dh u.d.d >> 2 ( ohw fud] hghl )

رد مع اقتباس