عرض مشاركة واحدة
  #11 (permalink)  
قديم 03-20-2007, 05:30 PM
الصورة الرمزية Yazigi_International

Yazigi_International


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

Yazigi_International غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 6
تاريــخ التسجيـــــــل: Oct 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 34
مكان الإقـــــامـــــــة: Syria - Lebanon
مجموع المشاركــات : 558  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 783 / 61
مستــوى الســـمعة: Yazigi_International is a splendid one to behold Yazigi_International is a splendid one to behold Yazigi_International is a splendid one to behold Yazigi_International is a splendid one to behold Yazigi_International is a splendid one to behold Yazigi_International is a splendid one to behold Yazigi_International is a splendid one to behold
آخــــر تواجـــــــــــد: 01-03-2008 [ 03:18 PM ]

Icon12 رد: تعالو لنعايد العائلة باحلى عيد : عيد الام


عيد الام ...دمعه وابتسامه


المناسبة ..يوم عيد الام ..والمكان بيت دافء تعيش فيه الام
الارمله ..مع صغارها الثلاثه ...

البداية ..حين استشهد الوالد في الانتفاضه اثناء ذهابه الى العمل ..قتلوه بدون أي سبب ..سوى انه اب يبحث عن لقمة العيش لابناءه ..

تربطني بهذه العائله صلة قرابه ..وموده اتعهدها بالزياره من وقت لاخر ..

دخلت البيت ورايت اثار الزينه ..وفرح الاولاد بامهم ..كانا ولدين هما احمدومحمد والبنت سعاد ...

كانت الام جالسه على ماكنة الخياطه التي تاخذ من قوتها الشيء الكثير لتعطيهم القليل من المال لكي يستطيعوا ان يعيشوا ..في هذه الحياة الصعبه ..

وكانت تنظر اليهم من تاره لاخرى وهي تبتسم مدركه انهم يدبرون امرا جميلا
يخفونه بمناسبة العيد ..

احمد كان في السابعة من العمر ..

ابتدأ هو المبادره ..

امي ..وقبل يديها وجبينها ..واعطاها شالا وضعه على كتفها وقال يا امي قمت بجمع مصروفي اليومي واشتريت لك هذا الشال تضعينه على كتفك عند البرد ..فقد رايتك مرة وانت تشعرين بالبرد والمني ذلك كثيرا ..

ابتسمت الام ابتسامه غريبه ..ونزلت دمعه من عينيها لتختلط بالابتسامه ..حضنته الى صدرها ..ثم جاء محمد ..

عمره تسع سنوات ..يشعر بالمسؤوليه منذ صغره ..

قبل جبين والدته ويديها ..وقال :
امي انا ايضا عملت بعد الدوام المدرسي في دكان الحج صالح حتى استطيع ان اسدد الدين الذي يريده منا ..

لم اتمالك نفسي وبكيت مع الام حتى تبللت لحيتي ..

كانت هديته مميزه ايضا ..قالت له الام انت راجل البيت ..بعد المرحوم ابوك ...

جاءت البنت وكانت في عمر الحادي عشر ..وقالت يا امي ..
اما انا فلم استطع ان اشتري لك شيئا ..لكنني اعدك ان اتعلم الخياطه واساعدك

..وانهالت على يد امها تقبلها ..

لم تتمالك الام نفسها في هذه اللحظه جمعت اولادها على مرأى مني حضنتهم بشده
..قبلتهم ..وهي تقول تعبي لم يذهب هباءا ..تاثرت كثيرا جدا من هذه العائله وكم
كانت دهشتنا عظيمه حين صارحنا احمد انه كان يذهب الى المدرسه التي هي بعيده
..يذهب مشيا على الاقدام ويعود مشيا على الاقدام لكي يستطيع ان يوفر المال
ليشتري الهديه ..

هنا كان لابد ن اتدخل لكي ازيل تلك الدموع ..
فقلت اين هي حلوى العيد ..

وقام الصغار يتسابقون ايهم يحضرها اولا ..

نظرت الى تلك الام الصامده الصابره التي تحسن تربية ابناءها
والتي تعمل طيلة يومها حتى تكسب لهم العيش الشريف ..

انه اكبر تتويج للام في عيد الام وفي كل يوم ..في كل لحظه ... نشعر بتعبها
ونعطيها حقها علينا ...كم هي عظيمه تلك الام...

التي تحملنا في بطنها ..والتي تسقينا من دمها ..ونحن اجنه ..

تسهر ونحن ننام ..نكبر امام عينيها مثل نبته صغيره سقتها بدموعها ودمها حتى كبرت ...

كل تلك الخواطر فاضت في فكري وانا جالس امام تلك العائله العظيمه ..

استاذنت للرحيل وقد رايت يوم من اعظم الايام ..

يوم عيد الام ...وحزنت على كل ام مسكينه لا ترى اولادها من العام الى العام ..

حزنت على كل ام مسكينه رماها اولادها في بيت المسنين لم تجد من يعينها ..ولم تجد في عيد الام من يقبل يديها ويقول لها كل عام وانت بخير يا امي ..

ليت العالم كله يرى تلك العائله ..وكيف ان الصغار قدموا كل ما يستطيعون من اجل اسعاد امهم ..

تلك الام التي زرعت البذور الصالحه وسقتها بماء صافي طيب
فخرج الزرع طيبا ..ويوم الحصاد تنال تلك الام ثمرة تعبها
فتمتزج دمعتها ..حزنا ورفقا باطفالها ..مع ابتسامتها الفرحه
بما يقدمه الابناء ..من محبه واعترافا بالجميل ..


تحية الى كل ام صامده
تحية الى كل ام صابره
تحية الى امهات الشهداء
تحبة الى امهاتنا في الجولان وفلسطين وجنوب لبنان و العراق
وتحياتي الى كل ام في العالم وفي الوطن العربي


وانا بدي اقول لا امي
كل عام وانتي بخير