عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 02-21-2007, 03:39 AM
الصورة الرمزية Bassel

Bassel


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

Bassel غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 2
تاريــخ التسجيـــــــل: Sep 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 28
مكان الإقـــــامـــــــة: Syria_Qatar
مجموع المشاركــات : 3,697  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 557 / 89
مستــوى الســـمعة: Bassel is a name known to all Bassel is a name known to all Bassel is a name known to all Bassel is a name known to all Bassel is a name known to all Bassel is a name known to all
آخــــر تواجـــــــــــد: 12-12-2012 [ 10:22 AM ]
برجي : Leo

من موقعي كشفير تاكسي ...


من موقعي كشفير تاكسي ....

من هنا..
من هذا المنبر المتحرك
المتنقل..
المتصيد غير المصطاد
أعلن لكم بمزيد من التطنيش واللامبالاة أيها السادة الركاب والمشاة ومن لف لفيفكما ..
أننا بشكل عام لا نسمع كل ما تقولونه عنا ولا نأبه بكل ما يكتب بنا من مقالات أو تحقيقات صحفية، وأننا أولا وأخيرا لا يهمنا سوى الأجرة والمخالفات المرورية .
ولا نزعج أنفسنا بكل هذا الهراء وهذا الرغاء(أقولها ولا اعرف معناها) الذي يدور عن العداد والسرعة و الزمور وتصيد الجميلات منكم يا معشر الركاب والراكبات.فكل من يركب ماكينتنا حلال زلال لنا ..
... لنبدأ أولا بالعداد..
تجدون بيننا من يضع علبة المحارم أو باكيت الحمراء الطويلة أو يفك لوحة العداد ويميلها نحوه وإلى ما هنالك من أساليب مبتكرة استغباء منا للراكب كي لا يرى المبلغ ويقارن بينه وبين ما نطلبه ويبدأ بالتفلسف و الحكي بلا طعمة، وهكذا يكون العداد بحاجة إلى دوارة من قبلكم هذا غير أننا نتسابق لتحطيم رقم قياسي هو متى نشغل العداد فمنا من يشغله من أول من يشير الراكب لنا ومنا من يشغله من مجرد ما فكر الراكب والآن هناك محاولات حثيثة لمعرفة الراكب( التكساوي) من مجرد خروجه من باب منزله.
المهم جاءنا موضوع غلاء البنزين وما تلاه من تعديل العدادت ليشكل منعطفا جديدا ومهما في صراع العداد والزبون .كي تختلط الأمور ويفوت الراكب بالحيطان وذلك كله لنبرر غلاء البنزين فتجبر 23 ل.س إلى 40 ل.س و47 إلى 60 وهكذا نجبر الأرقام لمصلحتنا..
لكن هذه الأساليب أصبحت قديمة وكلاسيكية أما جديدنا هو أن نضع العداد على التابلو المواجه مباشرة للزبون وذلك لكسر عينه وهنا الذكاء ..فيدخل الراكب باطمئنان ولا يأبه كثيرا إن طال المشوار لأن رأسه مكسور بنقطة نظام وجدها في منظومة المرور في هذا البلد وهنا يناوله الزميل الشفير بمبلغ محترم ثمن الفكرة ربما..
عن ماذا أحدثكم أيضا.
أستطيع القول ومن خلال خبرتي أنه إذا سمعتم في الشارع زمورا في الثالثة أو الرابعة صباحا لا تلفتوا إلى الوراء لأنه في الغالب شفير تكسي من الزملاء..ضجران وحب يتونس أو يونسكن بالزمور ..
وربما ينبهكم إلى التاكسي خاصته الصغيرة جدا جدا ولعلكم لم تروها.. وحتى لو كنتم مواجهين لنا ولا يوجد سواكم في الشارع وفي وضح النهار فنحن لا نكتفي بتلطيش الضوء بل سنزمر سنزمر لأن هذا من تراثنا أي الزمور هو خطابنا .

_ يحدث أحيانا مع بعض الزملاء
أن يبصبص بالمرآة ..
أو يسرح بالحديث مع راكبة حصرا وتلطيش كم كلمة
غير أن أخطرنا أولاءك الذين يقفلون القفل المركزي للسيارة .. وفهمكم كفاية

- ويحدث غالبا مع أغلب الزملاء ..
ان يستفردوا بالراكب الغشيم من غير أهل البلد فيلففه حول المكان المقصود ويدوره وذلك لشغل الماكينة .
غير أن جديدنا في هذا المجال..
هو بعد ان يصعد الزبون ويقول هدفه، فنمشي وبعد كم دقيقة نقول له أف وين هذا المكان الفلاني وطبعا يكون العداد قد مرك كم ليرة فنأخذ أكيد 25 .

أخيرا تسألون غالبا أيها الأخوة عن سبب تطرقنا بالأحاديث إلى السياسة كأنكم لا تعرفون ...( سأترك هذا السؤال بلا جواب.. لأنه بديهي )

و أود ان أعلمكم ان هناك القلة القليلة من الزملاء ممن لا يعنيهم كل هذا الكلام وليسوا هم المقصودين ويطلق عليهم الاوادم او أولاد الحلال او الحبابين يا حرام ..
وشكرا ..


تحياااااتي أيو البيس

lk l,rud ;atdv jh;sd >>>


التعديل الأخير تم بواسطة : Bassel بتاريخ 02-21-2007 الساعة 04:27 PM.
رد مع اقتباس