عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 06-22-2009, 01:26 AM
الصورة الرمزية SyRiAn GiRl

SyRiAn GiRl


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

SyRiAn GiRl غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 5
تاريــخ التسجيـــــــل: Oct 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 32
مكان الإقـــــامـــــــة: بهالدنيا
مجموع المشاركــات : 7,105  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 8035 / 272
مستــوى الســـمعة: SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute SyRiAn GiRl has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 03-15-2013 [ 10:59 PM ]
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى SyRiAn GiRl My Facebook برجي : Pisces

المرأة تقضي 76 يوماً من حياتها تعبث بمحتويات حقيبتها


المرأة تقضي يوماً حياتها تعبث 1179581323.gif
وجدت دراسة ألمانية حديثة أن هناك علاقة حميمية بين المرأة وحقيبتها حيث تقضي 76 يوما من حياتها وهي تعبث بمحتويات حقيبتها .
وذكرت مجلة "بيترا " النسوية الألمانية أن الدراسة التي أجرتها "وكالة كوليبري لأبحاث السوق" بهامبورغ قد استفتت آلاف النساء في 17 دولة وحللت نتائج 150 دراسة حول حقيبة المرأة اليدوية.
وكشفت الدراسة أن "نسبة 95% من نساء الدول الصناعية يملكن 2 ـ 20 حقيبة كمعدل، مع تفوق واضح للإيطاليات بـ60 حقيبة كمعدل".
وذكرت 80% ممن شملهن الاستفتاء أنهن ما زلن يتذكرن شكل وتفاصيل الحقيبة الأولى في حياتهن ولا تتحمل أية امرأة، سواء كانت من ستوكهولم أو كيب تاون أي إنسان ينظر بفضول داخل حقيبتها.

المرأة تقضي يوماً حياتها تعبث 1245622907.jpg
وقالت الباحثة في سيكولوجيا الاقتصاد الدكتورة اوته رادماخر إن "سر حب المرأة للحقيبة يكمن في أن الأخيرة علامة تحررها من البيت والمطبخ والأطفال".
وأضافت رادماخر أن "مبدأ الفوضى" السائد في الحقيبة النسوية لا يختلف عن مبدأ "الفوضى المنظمة" في السياسة، وهي حالة لا يفهمها الرجال. فإذا كان اهتمام الرجل بمشاهدة مباراة لكرة القدم هو أكثر ما تبغضه المرأة، فإن أبغض شيء لدى الرجال هو الوقت الذي تعبث فيه المرأة بمحتويات حقيبتها.
وذكرت الدراسة انه بعد أن كانت الحقيبة عبارة عن "منزل أو مكتب" متنقل في حياة المرأة تحولت اليوم إلى مركز اتصالات ومعلوماتية و"غرفة طوارئ" بعد أن أضافت المرأة لها الهاتف الجوال والـMP3 والحاسوب الصغير وجهاز رش الفلفل بوجوه المعتدين.
وأحصى الباحثون محتويات حقيبة يد نسائية متوسطة الحجم وهي هوية شخصية، هوية سياقة، مفاتيح الشقة والسيارة، نظارات، مواد وأدوات مكياج، مرآة، مشط وفرشاة شعر، مثبت شعر، جهاز تشغيل موسيقى، محفظة نقود صغيرة، رشاش فلفل، هاتف جوال أو هاتفان، دفتر صغير، محارم ورقية.. الخ.

المرأة تقضي يوماً حياتها تعبث 1217294683.gif

المصدر
سيريانيوز

hglvHm jrqd 76 d,lhW lk pdhjih jufe flpj,dhj prdfjih

رد مع اقتباس