الموضوع: مسطول
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 05-09-2009, 10:53 AM
الصورة الرمزية ضياء الفجر

ضياء الفجر


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

ضياء الفجر غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 5290
تاريــخ التسجيـــــــل: Aug 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 30
مكان الإقـــــامـــــــة: مصر
مجموع المشاركــات : 1,558  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 5213 / 157
مستــوى الســـمعة: ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 08-08-2012 [ 11:51 AM ]
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ضياء الفجر

مسطول


بينما هو يترنح في الطريق، ويردد كلمات غير مفهومة من فرط سُكْرِه؛ إذا به يصطدم فجأة بعمود على الرصيف... شُجت رأسه، فأخذ يكيل السباب إلى العمود..
عاد إلى الخلف عدة خطوات بعد أن رفع الزجاجة بيمينه، وألقى في جوفه المزيد من الخمر... تقدم للأمام بحذر وهو يصر على الترنح، فاصطدم بالعمود ثانية... فخلع قميصه ومزقه من شدة الغضب وأخذ يكيل سيل العبارات النابية إلى العمود.
تراجع مرة أخرى عدة خطوات إلى الخلف... ثم تقدم للأمام بصدره العاري فأحسن التصويب في هذه المرة أيضاً واصطدم بالعمود.
تجمع الناس حوله في محاولة لمساعدته، لكن الكبرياء منعه، والثقة في النفس حجبته عن قبول المساعدة. كان كل ما يتمناه من الواقفين أن يشتركوا معه في سب العمود الذي يمنع المارة من العبور.
لم يكن هذا هو المسطول المخمور الوحيد، فكم من عقل مغيب يظن أن أحداً من البشر يمكن أن يعرقل مسيرته، ويوقف تقدمه، فيردد عبارات من قبيل .. "ماذا نفعل؟ إنهم يمنعوننا؟؟ إنهم لا يريدون لنا أن نتقدم؟؟ ألا لعنة الله عليهم!".
ويخيل إليّ أن المسطول كان يرى العمود واضعاً يده في خصره، يقف على الرصيف متوعداً إياه: "فَلْتَمر إن استطعت".. وربما كان التركيز على هذه الفكرة هو سبب اصطدامه به كل مرة.
وددت لو سألته.. كيف استطاع العمود أن يوهمك أنه قادر على منعك؟! ولماذا لم تتمكن من إقناعه أنك قادر على
استئصاله من فوق الرصيف؟! أو ضربه في ركبته ليحني ظهره الشامخ، أو تصويب حجر نحو رأسه ليفقأ عينه المنيرة.
فصراع المسطول مع العمود صراع إرادات وقدرة على هيمنة كل منهما على عقل الآخر.
الفرق بين هذا المسطول وبقية المارة هو نفس الفرق بين المفعول به والفاعل، فالمارة يعرفون أن العمود عقبة، لكنهم يدركون أكثر أنه لن يحول بينهم وبين هدفهم بحال من الأحوال، قد يخطئون ويصطدمون به مرة، لكنهم يعلمون أن لديهم خيارات أخرى سوى خلع القميص والتراجع إلى الوراء، وتكرار المواجهة بنفس الطريقة. فبإمكانهم تفادي العمود أو النزول من على الرصيف وإكمال السير..
وليت الأمر يتوقف عند هذا الحد، فالمسطول سيُعَلم أبناءه أن العمود عدو مبين، وهاكم الدليل التاريخي.. قميص ممزق ورأس دام.. هل هناك دليل أوضح من ذلك؟!.. وهذه هي الطريقة الفعالة لتفريخ أجيال من المساطيل. وإن استمر الحال هكذا ستعبد الأجيال أعمدة الإنارة، تخافها وترجوها، وهذا أحد أسباب تحويل التافهين إلى أصنام، يطوف حولها المساطيل مرددين أذكارهم على أوتار مسابحهم..."سيمنعوني .. سيمنعوني.. سيمنعوني".
وأقولها شهادة أمام التاريخ، ليس العمود هو من أذهب عقل المسطول، فزجاجة الخمر كانت خيار المسطول وحده. وهي التي قادت تفكيره، حتى إنه بدأ يفكر... إن تمكنتُ من المرور وتفاديتُ هذا العمود، فماذا أفعل في كتيبة الأعمدة المتراصة خلفه على طول الطريق؟! إنه يشعر بالحصار الكبير، فالأعمدة تحتل المدينة لتعرقله!! وليس له من الأمر شيء.. فيا لتعاسة الحظ!
سمعت تصفيق الناس فاستعدت انتباهي.. لقد تراجع المسطول للمرة العاشرة إلى الوراء... ثم تقدم للأمام، لكنه في هذه المرة تمكن من تفادي العمود.. سعدت ثم حزنت.. أسعدني أنه حرر عقله وتمكن من المرور، ثم أحزنتني كلمته، فقد نظر خلفه قائلاً للعمود: "أشكرك أنك أصغيت لندائي وتنحيت عن الطريق"!!

ls',g

رد مع اقتباس