عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 03-09-2009, 05:16 PM
الصورة الرمزية أسعد عاصي

أسعد عاصي


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

أسعد عاصي غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 9075
تاريــخ التسجيـــــــل: Nov 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: Germany
مجموع المشاركــات : 4,993  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 5322 / 194
مستــوى الســـمعة: أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute أسعد عاصي has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 01-12-2014 [ 03:18 AM ]
برجي : Scorpio

واشتعل الرأس شيبا


من الأمور المدهشة في زماننا هذا هو انتشار الشيب على رؤوس كثير من الرجال والنساء وخاصة ممن هم في مقتبل العمر، بل إنّ ظهور الشيب عند رجال أو نساء في الثلاثين أو حتى العشرين أصبح أمرا طبيعياً..

ونجد في الحكمة

(كفى بالشيب للمرء واعظا وبالموت زاجراً)

وعدم المشيب أمنية تتساوى ب( المحال) عند الشاعر الذي يقول:

يا ليتني لا أصغر ولا أكبر ولا أموت

ولا يلوح الشيب في عارضيه

وقد ورد الشيب في القرآن الكريم في أكثر من موضع فمن ذلك

(فكيف تتقون إن كفرتم يوماً يجعل الولدان شيباً)

لأنّ أهوال يوم القيامة عظيمة
وقد ورد في السنة أنّ (الشيب نور المؤمن)

وإذا شاب الرجل قبل أوانه وهو لا يزال شابا يقال أنّ الدنيا هي التي عجلت بشيبه وكأنه ظلم لما تعرضت له الدنيا من أحداث جسام جعلت شعره أبيض في وقت سواده كما تذكر دائما العديد من العبارات في هذا المقام كعبارة(فلان شيبته الدنيا !) ولا يقال كَبُر في السن ومن هنا أيضا تتقارب العبارات حول الشيب المبكر باعتباره علامة (الجودة) أمام تحمل المسؤوليات الجسام والمهام الصعاب ودليلا على عمق النجاح ومجالدة الحياة ومتاعبها لتظل صورة الشيب هنا صورة حسنة وإيجابية وصورة مشرقة للنجاح والمكافحة وتجاوز المستحيل إلى طموحات الحياة المختلفة.

أما المرأة المسكينة فهي إن بلغت الأربعين قالوا أنها شابت وعابت بعكس الرجل الذي إن بلغ الأربعين قالوا انه وصل إلى ريعان الشباب، وكذلك فإنه يقال عن الرجل الغير متزوج أنه أعزب، والمرأة الغير متزوجة أنها عانس، ويروى أن أحدهم سئل عن حال ولده فقال: حي يرزق، ثم سئل عن حال زوجته فقال: حية تسعى

(أنا ما لي دخل والله هاد مو كلامي)



وإذا ظهر الشيب في شعر المرأة فإنه الطامة الكبرى والمصيبة العظمى بالنسبة إليها ، فهو دليل على وصولها لمرحلة الشيخوخة ، فلذا قد تلجأ لنتف الشيب (وحذار من ذلك) أو صبغها بأنواع الأصباغ المتوفرة، وليتها تتذكر قصة العجوز التي أرادت أن تعيد شبابها فذهبت إلى العطار... وهل يصلح العطار ما أفسد الدهر؟

واعتاد الناس على التعيير بالشيب فمن ذلك قول الشاعر

عيرتني بالشيب وهو وقار*** ليتها عيّرت بما هو عار
إن تكن شابت الذوائب مني*** فالليالي تزينها الأقمار


وقول الشاعر

قالت أراك خضبت المشيب *** فقلت لها سترته عنك يا سمعي ويا بصري

فقهقهت ثم قالت من تعجبها *** تكاثر الغش حتى صار في الشَعرِِ !

ومن طرائف وصف نفور المرأة من الشيب قول الشاعر :

سألتها قُبلة يوماً وقد نظرت
شيبي وقد كنت ذا مال وذا نعمِ
فأعرضت وتولت وهى قائلة
والذي أوجد الأشياء من عدمِ
ما كان لي في بياض الشيب من أرب
أفي الحياة يكون القطن حشو فمي !


واستخدم مصطلح الشيب في الأمثال والحكم أيضاً فمن ذلك :

شايب وعايب !.
احفظ الله في الشباب، يحفظك في المشيب.
شبابه أزهى من طاووس..

من شب على شيء شاب عليه.
على وجهه حسن اللبن، ويقول: آه يا زمن !
انتظر حتى يشيب الغراب !.
الأحداث الجسام، تشيب لها الولدان.



وارتبط لفظ (الشيب) بمصطلح (الاشتعال) لأنّ الشيبة إذا ظهرت تبعتها أختها مباشرة حتى يتكاثر الشيب وينتشر في الشعر كانتشار النار في الهشيم

وبعض الناس عندما يريد أن يقنعك بخبرته في الحياة يشير إلى شيبته ويقول: هذه الشيبة لم تأت من فراغ، ونسي أنه يتكلم في زمن صار الشيب سائداً..

ومن أسباب الشيب وحلولها –حسب وجهة نظري الشخصية- ما يلي:
1-مشاكل الأسرة والأقارب... (الصبر على ذلك خير علاج)
2-الهموم....(من لزم الاستغفار جعل الله له من كل هم فرجا ومن كل ضيق مخرجا ورزقه من حيث لا يحتسب)
3-ما حصل لإخواننا في غزة والعراق وسماع الأخبار ومشاهدة الصور المؤسفة جعلت الكثير يشيب وخاصة ما تبع ذلك من مواقف سياسية مؤسفة....(تيقنوا أنّ النصر قادم قادم بإذن الله)
4-زحام السير الذي تشهده أغلب العواصم العربية....(في السابق كانوا يركبون الجمال)
5-بعض برامج التلفزيون الكئيبة ....(القنوات متعددة وبضغطة زر تغير ما تريد)
6-المعاملات الحكومية وركوب باصات النقل الداخلي ....(في التأني السلامة وتأخير معاملتك الحكومية هي لأجلك، أما باصات النقل الداخلي فهي عبارة عن رحلة مجانية للملاهي)
7-الانترنت في بعض الدول.... (احمدوا ربكم فمن عشر سنوات كان النت حلم للكثير من البشر)
8- الحب ، وخاصة إن كان من طرف واحد والطرف الآخر لا يريد أن يستوعب أن الطرف الأول يحبه. (لا أقول إلا...الله يكون في عون كل العاشقين)
9- ضغط العمل وما يعتريه من مشاكل....(أجدادنا كانوا يحملون الحطب لتأمين لقمة العيش فمن غير دلع رجاء)
10- القلق والخوف من المستقبل وتذكر الماضي الحزين....(المستقبل بيد الخالق والغيب لا يعلمه إلا الله)
11- الجلوس مع بعض ثقيلي الدم....(اقرأ قوله تعالى: ربنا اكشف عنّا العذاب إنا مؤمنون)
12- العيش مع المتناقضات (حماية وكنتها، زوجة وضرتها، اثنان مختلفان مع بعضهما، ونحو ذلك).... (ادفع بالتي هي أحسن)
13- الغلاء.... (الرزق بيد الله وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها، ولنتذكر (وفي السماء رزقكم وما توعدون/فورب السماء والأرض إنه لحق مثل ما أنكم تنطقون))
14- المواقف الحياتية المعقدة والتي نشعر أنها أتت معكوسة وخلاف المنطق...(طنش تعش تنتعش)
15- بعض طلاب البكالوريا عندما يدرسون (الجا والجتا) أو (شعر الحطيئة والفلسفة)....(بلاه شعر الحطيئة فخلونا ندرس شعر أبو العتاهية فهو أجمل وأيسر)
16- ولا ننسى قول الأطباء عن وجود عوامل وراثية وصحية تسبب الشيب....(والأطباء كلامهم كثير واللي راح يسمع كل كلمة منهم ما راح يأكل ولا يشرب ولا ينام ولا يتزوج)



وتبقى الأسئلة:

هل شيبنا نور ووقار أم أنه هم وآلام؟
لماذا تخاف المرأة وتقلق عند ظهور الشيب رغم وجود الأصباغ التي تخفي الشيب؟
لماذا ينظر الرجل للمرأة المشيبة نظرة استهجان بينما يكون الشيب قد اشتعل في رأسه؟
إذا أردنا خطبة (فتاة) مثلا كيف نعرف (من الوهلة الأولى) هل لون شعرها حقيقي أم أنه مصبوغ؟

أحبتي : نعلم أن الدنيا لا تستحق أن نحزن من أجلها أو أن نشيب فيها قبل أواننا
لنعلم أن الشيب أمر طبيعي كما قال إيليا أبو ماضي
عجيب مشيبي قبل الأوان *** وأعجب أن لا أرى أشيبا

لنبتعد عن مصادر التوتر والقلق حتى نبتعد عن الشيب المبكر
لتعلم المرأة أنه في مجتمعاتنا العربية كلما ازدادت المرأة سناً كلما زاد احترامها من أولادها وأقاربها وجيرانها والمجتمع بعكس دول الغرب
فالشيب يجب أن لا يدفع المرأة لليأس ووقف الطموحات، فمن يدري ربما انطبق عليها قول الشاعر
عشقتها شمطاء شاب وليدها *** وللناس فيما يعشقون مذاهب
(طبعا بيت الشعر أوردته من باب المزاح فمافي داعي يزعلو خواتنا البنات )

وليعلم الرجل كيف يحترم شيبته فيبتعد عن كل الأخلاق والصفات التي لا تناسبه، ولا يهتم لشيبه كما قال صاحبنا:
ما ني بصابغ لحيتي لو غدت شيب *** ما ني مسود بأسود الصبغ شيبي
فلست بعاشق ولا ني خطيب *** وحقي من الخفرات حاشه نصيبي


الخفرات= النساء الجميلات

أما إذا فاجأ الشيب المرأة أو الرجل، فلا يهتموا عندئذ بنظرة الطرف الآخر، فاللي عجبه أهلا وسهلا، واللي ما عجبه فالجدران موجودة....
وفي نفس الأمر علينا أن نعمل لأنفسنا ونجتهد قبل فوات الأوان كما قال الشاعر
ألا ليت الشباب يعود يوماً*** لأخبره بما فعل المشيب

همسة لمن يهمه الأمر...أخوكم بالله أبو العبد

رأسه ملآن بالشيب

والسبب لربما كان من هول ما رأيته ولربما من تفكيري الأسود المستمر

والله أعلم


وسؤالي الأخير (لأصحاب الشيب): كيف كان شعوركم عندما نُوّرتم بالشيبة الأولى ؟

وآسف إن كان موضوعي قد جعلكم (تشيبون)

بانتظار آرائكم وكلماتكم الرائعة التي ستغني الموضوع
لا تحرمونا من فضلكم دام عزكم

,hajug hgvHs adfh

رد مع اقتباس