عرض مشاركة واحدة
  #4 (permalink)  
قديم 02-22-2009, 03:09 PM
الصورة الرمزية ضياء الفجر

ضياء الفجر


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

ضياء الفجر غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 5290
تاريــخ التسجيـــــــل: Aug 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 30
مكان الإقـــــامـــــــة: مصر
مجموع المشاركــات : 1,558  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 5213 / 157
مستــوى الســـمعة: ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 08-08-2012 [ 11:51 AM ]
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ضياء الفجر

رد: أزمة أخلاق ؟ أم أخلاق متأزمة ؟؟


بداية أود أن أقول أن هذا موضوع في غاية الروعة
بارك الله فيك أخي الحبيب وتقبل الله منك
وإذا كنا على يقين أن المخرج مما نحن فيه هو العودة لكتاب الله وسنه نبيه صلى الله عليه وسلم
فهذا بالطبع من الأمور المتفق عليها بيننا وهذا كمنهج للتغير
ولكن الخطوات لابد وأن تدرس بالأسلوب المناسب لكي توافق الكتاب والسنه
فمثلا نحن الأن نتحدث عن أزمة أخلاقية طاحنة في كل المجتمعات لا يسلم من شرورها إلا من رحم ربي
ونحن عندنا حملة في الجامعات المصرية باسم راقي بأخلاقي تتحدث عن كيفية الإعتزاز بالهوية الإسلامية وعفة اللسان والتمثل بالأخلاق الحميدة والتخلى عن كل ما هو مخالف لمبادىء ديننا ومجتمعنا
وعلى ذلك فالأسلوب المناسب أعتقد أنه يتم عن طريق التحلية والتخلية بعد إشباع المجتمعات بحب الفضيلة والبعد عن الرزيلة وتمنية روح الحب في الله والتعاون على البر والتقوى ولكل من هذه الأمور وسائلها التى تجعلها تتم بأقصى كفاءة وفعالية ممكنه
وحتى لا نطيل
عندما ظهر النبي صلى الله عليه وسلم علينا أن نسترجع الذاكرة لنرى أنه كانت المجتمعات الجاهلية في غاية السوء من حيث الأخلاق والمعاملات وكل شىء
فهنا لنا وقفات في كيفية تعامل النبي صلى الله عليه وسلم مع هذه المجتمعات للتغير
بث روح الإيمان والحب والتعاون وربط كل عمل بالله والجنة والنار
فهكذا باذن الله تعالى يتم التغيير سواء التغيير الداخلى لأنفسنا أو التغيير الخارجي لمجتمعاتنا سواء الصغيرة أو الكبيرة
وجزاكم الله خيراً
وأسف على التشعب والتطويل
رد مع اقتباس