عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 02-17-2009, 12:10 PM
الصورة الرمزية ضياء الفجر

ضياء الفجر


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

ضياء الفجر غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 5290
تاريــخ التسجيـــــــل: Aug 2007
الجنــــــــــــــــــــس:
العــــــــــمـــــــــــــر: 30
مكان الإقـــــامـــــــة: مصر
مجموع المشاركــات : 1,558  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 5213 / 159
مستــوى الســـمعة: ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute ضياء الفجر has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 08-08-2012 [ 11:51 AM ]
إرسال رسالة عبر مراسل Yahoo إلى ضياء الفجر

رسالة من والى عكا إلى محمود عباس


من الممكن أن يخطىء الإنسان خطئا بقصد أو غير قصد فيسخط من حوله على فعله وذلك ليس عجيبا ، ولكن العجيب والغريب أن تؤذى أفعال شخص أناس مضى على موتهم القرون فيتبرءون من أفعاله وذلك ما نحن بصدده ، لما فاحت رائحة أفعال عباس الدنيئة النتنة وشبهه الناس بوالى عكا فى عهد الصليبيين أرسل والى عكا تلك الرسالة .
قائلا:
من والى عكا إلى محمود عباس رئيس السلطة الفلسطينية أما بعد :
فإنى أرسل إليك من وراء حجب الغيب أقول لك ، إنه عندما يصلك خطابى هذا فاعلم أننى فى أشد حالات الضيق والأسى , حيث أصبح الناس يشبهونك بى وأردت أن أرد عن نفسى تلك الشبهة .
فأنا بداية أقول :
* إننى كنت واليا لعكا ولم أكن مواليا للصليبيين .
* وإن كنت كما حكى عنى الناس أننى سلمت عكا للصليبيين فإننى سلمتها وقت تهديد الصليبيين لى وضعفى الشديد فى الدفاع عنها وما سلمتها منذ أن توليت إمارتها وما صرت عميلا للصليبيين معينا لهم على المقاومة .
* وما حكى التاريخ عنى يوما أننى اعتقلت مقاوما يدافع عن عكا وما تعاونت مع الصليبيين ومهدت لهم احتلال البلاد .
* وما حكى التاريخ أننى ساعدت الصليبيين على هدم المساجد وقتل الأطفال .
* وما حكى التاريخ عن رجل من حكومتى أنه ساعد الصليبيين على قتل قادة المقاومة ، وما عاش أبنائى ملوكا وتركت أبناء شعبى أذلاء يتقاسمون اللقيمات ويحتثون التراب من الجوع وهم محاصرون .
* وما حكى التاريخ أننى انتقدت المقاومة ولا سفهت من ضرباتها المباركة التى أرقت العدو فى نومه وكادت عقول أبنائه أن تطير من الفزع والرعب .
* وما حكى التاريخ أننى عانقت قادة الصليبيين ولا جلست معهم على مائدة المؤامرات على حكومة اختارها الشعب بنفسه وأقلتها أنا لأنهم سيظهرون للشعب خيانتى .
* وما حكى التاريخ عن أن وزرائى شككوا فى المقاومين ونواياهم .
أما أنت ياعباس :
* فقد سلمت فلسطين لليهود من أول يوم توليت فيه السلطة وأظهرت ذلك للناس بكل بجاحة وخسة
* وقد اعتقلت المئات من أبناء فلسطين المقاومين الشرفاء وأذقتهم ألوان العذاب لنقص ما فى نفسك وحقد فى قلبك وكره للإسلام ودعاته .
* وقد ساعد رجالك ( إن لم تكن أنت ) فى قتل القادة والزعماء ففى رقبتك دم الشهيد أحمد يس والرنتيسى ويحيى عياش وشحادة وأبناء الزهار وحمزة بن الحية ونزار ريان وسعيد صيام وياسر عرفات وغيرهم المئات بل الألاف من أبناء المقاومة الشرفاء .
* وفى رقبتك دم أطفال ونساء وشباب وشيوخ حصد الاحتلال أرواحهم بيدك وأيدِ الخائنين من رجالك .
* وقد اتهمت المقاومة بأنهم يتاجرون بقضية فلسطين والمعلوم أن للتجار ثرواتٍ وأموالا فأين أموال إسماعيل هنية والزهار ، قارن بين مستواهم المادى ومستواك ، قارن بين مستوى أولادك ومستوى أولادهم الذين ارتوت أرض فلسطين بدمائهم .
* وقد جعلت من مسرى رسول الله منتزه لجنود الاحتلال يتركون من شاءوا ويمنعون من شاءوا من الصلاة .
* وقد جعلت من قصور إسرائيل منتزه لك تدخلها لتُآكل الأعداء وتشاربهم وتمازحهم وتعانقهم على مرأى ومسمع من الدنيا كلها دون استحياء من شعب حياته دمرت ، ومساجده هدمت ، وأطفاله يتمت ، ونسائه رملت ، واستبيحت حرماته بعمالتك لليهود الصهاينة .
* وقد جعلت لأبناءك ملكا عظيما ومالا وفيرا كل ذلك ما ورثته عن أبيك ولا أمك وإنه من دم هذا الشعب الذى بعته للعدو بثمن بخس .
*أنت لا تتكلم ولا تتحرك ولا تسكن ولا تحضر مؤتمرا ولا تغيب عن آخر إلا بأمر من الصهاينة .
* أنت .............................................
عذرا إن كنت لم استكمل لك باقى صفحات كتابك الأسود ، وسجلك الملوث ، وتاريخك المشوه ، فإن ما كتبته ، وما كنت سأكتبه ليس بخفى على أحد والكل يعلم تاريخك ، الصغير قبل الكبير ، والبعيد قبل القريب ، وما كتبت رسالتى إليك لأفضح أمرك فأمرك مفضوح ، ولكنى كتبت إليك لأقول لك لا تصدق كلام من شبهوك بى ، فتلك إهانة لى أرفضها ، ومكانة عالية أنت تتمناها ، فأنا إن سلمت بقول الناس عنى بأنى سلمت للصليبيين عكا ، فتلك إهانة أشرف لى ألف مرة من أن يشبهك الناس بى ، فأنت قد سلمت للصهاينة شعبك ودينك ونفسك والمسلمين بعرض من الدنيا زائل .
أقول: إنه لا مصير لنا ولمن على شاكلتنا إلا مزبلة التاريخ تلك التى تحوى قائمة العملاء والخائنين .
وفى النهاية فإننى أتوجه مناديا متوسلا قائلا :
يا علماء الأمة ويا مجلس الأمن ويا كل المنظمات الحقوقية ويا كل صاحب مروءة وكرامة أزيلوا تلك الإهانة عنى ، فعباس ليس شبيها لى ، وأنا لم أنف عن نفسى الخيانة ، ولكن أرفض أن يُشبه عباس بى ، وإن ما فعلته بجوار ما فعله وما يفعله محمود عباس كقطرة ماء فى بحر عظيم .
فاحفظوا غيبتى حفظ الله عليكم دينكم وأرضكم .
نقلا عن موقع إخوان المنوفية
بقلم : حسين رضا

vshgm lk ,hgn u;h Ygn lpl,] ufhs

رد مع اقتباس