عرض مشاركة واحدة
  #18 (permalink)  
قديم 02-07-2009, 02:12 AM
الصورة الرمزية Mr.Aboody

Mr.Aboody


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

Mr.Aboody غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 18371
تاريــخ التسجيـــــــل: Nov 2008
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: السعودية
مجموع المشاركــات : 149  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 607 / 47
مستــوى الســـمعة: Mr.Aboody is a name known to all Mr.Aboody is a name known to all Mr.Aboody is a name known to all Mr.Aboody is a name known to all Mr.Aboody is a name known to all Mr.Aboody is a name known to all
آخــــر تواجـــــــــــد: 02-08-2010 [ 11:01 PM ]

رد: اللغة العربية ،،، هل انتهت !!؟


السلام عليكم جميعا
في البداية أتوجه بجزيل الشكر والعرفان لصديقي واخي رامي الذي أقلق مضجع اللغة العربية التي وري ثراها تحت احضان التراب ( كما ابدعت الوصف اسراء )
كلام سيثير الاستغراب لدى الجميع وحق لهم
.................................................. .
لن أطيل الكلام والحديث
فمن سبقني بالتعليق واخص بالذكر اسراء وابو العبد
قد عزف على الوتر الحساس لأسباب اندثار لغتنا العظيمة
لكن اكثر ما أثار إعجابي هو الحديث عن أن القضية تتجاوز اللغة إلى الحضارة والثقافة وأمور الحياة أجمع
لو أردتم لأكملت العزف على أجمل الأوتار مغنيا روائع الغزل للغتنا التي لامثيل لها في الحياة البشرية أكملها وبما تمتلأ به من الحضارات والثقافات
لكن يجب أن تنجاوز ذلك الجزء العاطفي الذي نكنه نحو الحبيب المتواري خلف الافق ( وأقصد به اللغة العربية )
جميع الأسباب التي ذكرت هي سبب انحدار اللغة إلى الحضيض - حاليا-
لكن غفلنا عن السبب الاهم والأكثر مرارة والذي هو نحن
نحن من رضينا بأن تباع اللغة بثمن أرخص من التراب وبكل صراحة
والله إني لأقف إجلالا لهذه اللغة ولست أتعجب فالله سبحانه وتعالى هو من اصطفاها وفضلها على كثير من اللغات
الاسباب جميعها تنحصر في الآية القرآنية الكريمة عندما شكى الرسول الكريم لربه مافعله قومه
(( وقال الرسول يا ربِ إن قومي اتخذوا هذا القرءان مهجورا ))
الكل يتساءل ما الرابط بين الاية والموضوع الذي نتحدث فيه
ما سأذكره لا ينافي التفسير الذي اتفق عليه العلماء والأئمة وليس بتفسير لها بالأصل وذكرت هذه النقطة لكي لا أنتقد او نقع في أمور لاتحمد عقباها
عندما هجرنا القرآن هجرنا معه اللغة فضاعت وذهبت أدراج الرياح
عقوبة الهجران هي الذل والضيق وكذلك ما حدث لنا عندما هجرنا لغتنا فذلت ناصيتنا للغرب الذين هم قاموا على أكتافنا وظهورنا
رغم ما ذكرت فليس هو الهدف الوحيد من ذكره
لكن لاحظوا كيف أن الربط بين الاية القرآنية وحياتنا رغم ان الكلمات واحدة وهو ماتعجز عنه أي لغة في العالم

نقطة اخرى أود ذكرها وهو وجود المترادفات وغيرها
كل ما ذكرته اسراء وابو العبد حول هذه النقطة مشكورين لا يتعدى قطرة في بحر اللغة
فمن سيصدق أن وصف النظر في اللغة يحتوي على 25 كلمة لكل منها معناها الخاص ذو الوصف الدقيق

غير ذلك أذكر أن من أسباب تراجع اللغة ما يسمى " العربية الحديثة " إن صدقتُ التعبير
فاللغة العربية طرأ عليها الكثير من التغييرات وخاصة فيما يتعلق بالشعر فأصبحت ترى أشياء كثيرة تصنف ضمنه وذلك بسبب تكون العديد من المدارس الفكرية والأدبية والأمثلة كثير ومنها الشعر المنثور ... الخ

في اخر النقاط قبل الختام
أتمنى كما ذكرت سابقا أن نتجاوز الحاجر العاطفي والغريزي نحو لغتنا الحبيبة والذي ردي ماهو الاجزء منه في النهاية
والبدء جديا بالبحث عن الحلول الإيجابية لإعادة إحيائها بدلا من النياحة على ضريحها
وطرح الحلول كل حسب ثقافته وسنه ومكانته الاجتماعية ابتداء من الرد القادم وطبعا من بعد السموحة من أخي رامي ولي عودة لاحقا لإستكمال الحديث

أخيرا تمتلأ جعبتي بالكثير القليل لتتحدث عنه وتفرغه لكن خوفا من أن يتحول الموضع عن هدفه الأساس
لكن ما دفعني الى الدخول والتعليق هو افتتاني بلغتي التي رضعتها مع حليب أمي صغيرا والتي تأخذ من اهتمامي الكثير والكثير وحنقي لما يصيبها من الطعن والاغتيال من قبل أبنائها
والشكر لأخي رامي على نشاطه وحسن اختياره وذلك أضعف الإيمان
متمنيا أن لا أكون قد أتيت متأخرا فغيابي الطويل والمستمر عن النادي قد فعل بي ذلك
مع وافر المحبة والتقدير
عبدالله
رد مع اقتباس