عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 01-25-2009, 04:43 PM
الصورة الرمزية hobeshk

hobeshk


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

hobeshk غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 18095
تاريــخ التسجيـــــــل: Nov 2008
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: مصر
مجموع المشاركــات : 110  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 961 / 54
مستــوى الســـمعة: hobeshk is a splendid one to behold hobeshk is a splendid one to behold hobeshk is a splendid one to behold hobeshk is a splendid one to behold hobeshk is a splendid one to behold hobeshk is a splendid one to behold hobeshk is a splendid one to behold hobeshk is a splendid one to behold
آخــــر تواجـــــــــــد: 04-27-2011 [ 12:36 AM ]

Icon1 وصية أم لابنتها


بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



قبل عرض الوصية أردت توضيح بعض الأشياء:


أولا: هذه الوصية هى نص أدبى ولكنى وضعتها هنا فى قسم الأسرة والتربية


لما فيها من الفوائد التى قد تكون مباشرة وواضحة أو غير مباشرة وغير واضحة فى النص إلا أنها يمكن استشفافها من النص مثل:


§ كيف تكون العلاقة بين الأم وبناتها من حيث التقارب والود والتوجيه.


§ وكيف تكون الأم واعية ومدركة لكل مرحلة تمر بها بنتها وما يجب أن تعلمه فى كل مرحلة حتى تخرج منها بسلام كمرحلة المراهقة وما قبلها وما بعدها.


§ كذلك من الأشياء التى يمكن إستنباطها من النص كيف كانت النساء فى العصور القديمة على درجة من الثقافة والوعى والتى لا نجدها اليوم فى كثير من النساء على الرغم من الحضارة والتقدم وسهولة الحصول على المعلومة.


ثانيا: أحب أن أوضح أن الكلمات الموجودة بين هذا النوع من الأقواس ( ) هى توضيح للكلمات التى تسبق الأقواس والتى تأخذ نفس لون الكلمات داخل الأقواس.




وصية أم لابنتها



أوصت « أُمامةٌ بنتُ الحارث » ابنتُها « أم إياس » بنت « عوف الشيبانى » عند زواجها من « عمرو بن حجر » ملك « كندة » فقالت لها :
  • أى بنيَّة : إن الوصية لو تُركت لفضل أدبٍ ( لزيادة أدب ) تُركت لذلك منك ، ولكنها تذكِرَةٌ للغافل ( للناسى ) ومَعُونةٌ للعاقل ، ولو أنّ إمرأةً استغنت عن الزوج لِغنَى أبويها ، وشدةِ حاجتهما إليها – كنتِ أغنى الناسِ عنه ، ولكن النساءَ للرجال خُلِِقْن ، ولهنَّ خُلِقَ الرجال .
  • أى بنيَّة :إنك فارقت الجوَّ الذى منه خَرَجتِ ، وخلَّفتِ ( تركتِ ) العُشَّ الذى فيه دَرَجتِ ( أى بيت أبيها الذى بدأت فيه خطواتها الأولى ) إلى وَكرٍ ( أى بيت زوجها ) لم تعرِفيه ، وقَرين ( صاحب وزوج ) لم تألفيه ، فاحفظى له خِصالاً عشرا ، يكن لكِ ذُخرا ( سند ) .
  • أما الأولى والثانية : فالخشوعُ له بالقناعة ، وحسنُ السمع له والطاعة .
  • وأما الثالثة والرابعة :فالتَّفقُّد ( البحث عن ) لمواقع عينيه وأنفِه ، فلا تقع عينُه منكِ على قبيح ، ولا يشمُّ منك إلا أطيبَ ريح ( رائحة ) .
  • وأما الخامسة والسادسة : فالتفقُّد لوقت منامِهِ وطعامه ، فإن تَواتُر ( تتابع ) الجوعِ مَلهبَة ( أى يلهب ويغضب ) ، وتنغيصَ ( تَكدير ) النومِ مغضَّبة ( يسبب الغضب ) .
  • وأما السابعة والثامنة :فالاحتراسُ بماله ( المحافظة عليه ) ، والإرعاءُ على حشَمِه وعيالِه ( رعاية خدمه وعياله ) ، ومِلاكُ الأمرِ ( عماد الأمر ) فى المالِ حسنُ التقدير ، وفى العيالِ حسنُ التَّدبير .
  • وأما التاسعة والعاشرة :فَلا تَعصين له أمرا ، ولا تُفشين لَه سرًّا ، فإنك إن خالفتِ أَمرهُ أَوغَرتِ صدرَه ( ملأتِ قلبه غيظا ) ، وإن أفشَيتِ سرَّه لم تأمَنى غَدرَه .
  • ثم إياكِ والفرَح بين يديه إن كان مُهتَمًّا ( حزينا ) والكآبةَ ( الحزن والانقباض ) بين يديه إن كان فرِحًا.
أرجو أن تكون قد إستمتعتم بالوصية




خالص تحياتى للجميع

,wdm Hl ghfkjih

رد مع اقتباس