الموضوع: شهادة لا تكفي !!
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 01-24-2007, 12:15 PM
الصورة الرمزية firE lOvE

firE lOvE


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

firE lOvE غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 205
تاريــخ التسجيـــــــل: Nov 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: فـلـسـ QTR ـطـيـنـ
مجموع المشاركــات : 715  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 74 / 49
مستــوى الســـمعة: firE lOvE will become famous soon enough
آخــــر تواجـــــــــــد: 09-19-2007 [ 06:37 AM ]
إرسال رسالة عبر مراسل MSN إلى firE lOvE

شهادة لا تكفي !!


هل لم تعد الشهادتان ينطقها الرجل بنفسه، حرًا مختارًا وهو يجود بنفسه، ولا يوجد من جلاديه الخونة الكفرة حوله من يذكره بها- هل لم تعد هذه الشهادة كافية على الأقل لتكون قرينة للتوقف في الحكم على الرجل بالكفر؟!! أيجود منافق بروحه وهو ينطق الشهادتين..؟!
أليس من توفيق الله تعالى لهذا الرجل أن جعل آخر عهده وكلماته التي فارق بها هذه الحياة الدنيا نطقه لشهادتي التوحيد " أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدًا رسول الله ".. وكانت قتلته شنقًا على يد الغزاة الصليبيين المعتدين وعملائهم الخونة من الروافض؟!!
:قول النبي
ما من عبدٍ قال لا إله إلا الله ثم مات على ذلك إلا دخل الجنة
:وقوله
"من كان آخر كلامه لا إله إلا الله دخل الجنة ؟.
:وقوله
من كان آخر كلامه لا إله إلا الله عند الموت دخل الجنة يومًا من الدهر، وإن أصابه قبل ذلك ما أصابه
.
- أين هم من حديث طلحة بن عبيد الله حيث قال: سمعت النبي
يقول: "إني لأعلم كلمة لا يقولها عبد عند موته إلا أشرق لها لونه، ونفَّس الله عنه كربته ". فقال عمر بن الخطاب إني لأعلم ما هي. قال: وما هي؟ قال: تعلم كلمة أعظم من كلمة أمر بها عمه عند الموت: "لا إله إلا الله "؟ قال طلحة:صدقت؛ هي والله هي
لاتدرك صداماً هذه الرحمة وهو يجهر بكلمة التوحيد حراً مختاراً ويصدع بها،قبل أن يقولها في هذا الموقف العصيب وفي مواجهة عدو ظالم محتل وأوليائه ممن يرون سب صحابة رسوله ، وزوجه أم المؤمنين رضي الله عنها وأرضاها – يرون
ذلك ديناً يترقبون به إلى الله؟ ممن يفعلون الزنا في مساجد الله - جيش المهدي- تقربا لله سبحانه وتعالى !!
متى أصبح التلفظ بالشهادتين، وعدمه سواء
متى أصبح سكوته عن الشهادتين - لو أنه سكت - دليل ردة - وأصبح نطقه بالشهادتين دليل زندقة ونفاق..؟

بل والله نحن أهل السنة آسفون أشد الأسف على ذهاب حكمه، والحمد لله على كل حال ونعوذ بالله من حال أهل النار.. ورافعون الرأس بشموخه بلا إله إلا الله عند موته... ولسان حال شعبه يقول: " حُقّ لنا أن نكون شعب رئيس كهذا، فليرينا الآخرون بم يفخرون... من تعجب من جهاد شعب كهذا، فلينظر إلى شموخ رئيسه وثباته.. "
نأسف والله ونخاف على العراق الذي نخشى أن لا يذكر أحفادنا ـ يومًا من الأيام ـ أنه كان سنيًا، فهل يذكر الكثير من المسلمين ـ الآن ـ أن إيران قبل خمسة عقود كانت سنية..؟!
أي والله نأسف على السنة المذبوحة، والعقيدة المسفوحة، وأهلها المشردون في أرجاء البلاد..!
نأسف على القرآن الذي عممه صدام على المدارس، وعلى الجيش... نأسف على حرمة الصحابة المصونة في عهده المستباحة من بعده..!
نأسف على المعاهد السنية التي تكاثرت في كل مكان.. نأسف على ذهاب إقامة الحدود التي ابتدأت بحد السرقة وعقوبة اللواط، وعقوبة السحر..!
نأسف على اليهودية المحرم دخولها إلى العراق بوجوده، المتخوفة منه وهي قابعة في فلسطين، والتي أصبحت اليوم تحكم البلاد وتتحكم في العراق وأهله، وتتمدد إلى ما حوله.. نأسف ونأسف ونأسف..!!!
نأسف، وأسفنا أعظم من أسف جعفر بن أبي طالب وصحبه رضي الله عنهم، على ذهاب حكم النجاشي "أصحمة" حين خرج عليه الخارجون، إذ لم يكن النجاشي يومها مسلمًا، لكنهم فرحوا فرحًا عظيمًا حين عاد، واستعاد ملكه... بينما نرى في صدام ـ والله حسيبه ـ رجلاً مسلمًا، مقبلاً على الله، وعلى تطبيق الإسلام وهو في غاية الصدق والشجاعة والإقدام، والقوة راجعًا... كيف وقد تفرغ لذلك تمامًا أثناء سجنه واعتقاله.؟
وآخر الشهود هي شهادة طبيبه الأمريكي... وإلا فمن يجامل صدام وهو في غياهب السجن..؟!
ثم ألا يُذكر للرجل كذلك أنه عُوقِب في الحياة الدنيا بما عاقَبَ فيه في صدر حياته وحكمه قبل تحولاته في عقده الأخير.. قبل أن يلقى ربَّه؟!
هجَّر الناس.. فهُجِّرت عائلته وشُرِّدَت.. وقتل أبناء الناس.. فقُتِل أبناؤه.. وسَجنَ فسُجِن.. وعذَّب فعُذِّب.. وقتَلَ فقُتل.. فلم يفعل شيئًا في الناس مما يؤخذ عليه إلا وفُعل فيه وفي عائلته وأبنائه..
أليس هذا أنه من البلاء الذي يُكفِّر الخطايا والآثام ؟! أم أن الرجل لايشمله قول النبي r: "ما يُصيب المؤمن من وصَبٍ ولا نصبٍ، ولا غمٍّ، ولا همٍّ، ولا حزنٍ حتى الشوكة يُشاكها إلا كفَّر من خطاياه كما لم ينفعه عند هؤلاء الأفاضل صدعه بالشهادة قبيل إعدامه؟
-لا تأسف على غدر الزمان لطالما رقصت على جثث الاسود كلابا ..
لا تحسبن برقصها تعلو على اسيادها تبقى الاسود اسودا والكلاب كلابا

aih]m gh j;td !!

رد مع اقتباس