الموضوع: صورة ُ ُ حيرتني
عرض مشاركة واحدة
  #1 (permalink)  
قديم 10-30-2008, 08:50 PM
الصورة الرمزية Pasim

Pasim


______________

من مواضيعــي إبداعاتــي

أوسمــتي

Pasim غير متواجد حالياً

الملف الشخصي
رقــــم العضويـــــــــة: 358
تاريــخ التسجيـــــــل: Dec 2006
الجنــــــــــــــــــــس:
مكان الإقـــــامـــــــة: دبــــــــــــ سوريا ــــي
مجموع المشاركــات : 12,746  [ ؟ ]
صور الجاليــــــــــــري: 0  [ ؟ ]
النقـاط / قـوة التقـييم: 6218 / 292
مستــوى الســـمعة: Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute Pasim has a reputation beyond repute
آخــــر تواجـــــــــــد: 03-22-2016 [ 08:04 PM ]
برجي : Pisces

صورة ُ ُ حيرتني


صورة ُ ُ حيرتني

جنود كفرة !!

وحوش بشرية قاتلة !!

كافرة باغية متجبرة !!

لا يرقبون في مؤمن إلا ًّ و لا ذمة !!

.. و ما زالت جراحاتنا و مدامعنا تنزف مما فعلوه .. و تفننوا به ..
في جميع بقاع المسلمين

و صلتني هذه الصورة .. و التي لم أستطع قراءتها .. !! .. و فشلت في فهم معالمها .. !! .. و الوصول لمدلولاتها .. !!!

صورة حيرتني 1225388826.jpg

كانت تحمل عنوانا ً غريبا ً جدا ً ..

جندي أمريكي يحتضن أشلاء طفل ٍ عراقي

قتلوه .. ثم .. بكى عليه .. !! .. و يحتضنه بألم .. ؟؟ !! .. و ما زالت دماءه تنزف .. !! .. متناثرة .. !!

أمسكتُ هذه الصورة
صورة حيرتني 1225388877.jpg

ثارت في نفسي خواطر و أسئلة كثيرة ..

ما سرُّ هذا الإحتضان و البكاء .. ؟!!

ماذا تريد أن تقول له ؟؟ .. لا تمت ْ أيها الصغير .. فلم تكن ْ أنت َ المقصود .. لقد جئنا .. .. لنحرركم .. .. ؟ !!

{{ .. .. صدقت َ أيها الجندي .. لقد حررت َ روحه من جسده الذي تمزقَ حتى خرجت ْ لبارئها .. .. }}

و ما الذي تريدُ أن تهمسَ في أذنه .. لتعتذرَ منه ؟؟ .. لقد جئتكمْ هنا مكرها ًعلى قتالكم .. ؟!!!

عجبا ً لك َ .. كم قلب في جوفك .. ؟؟ !! .. قلبُ ُ .. .. يقتلُ .. .. و آخرَ .. .. يتألمْ .. .. ؟!!!

.. .. .. و لا أدري .. .. ..

ربما تكون اشتقت َ لرائحة ِ الدماء ِ فحملت َ هذا الصغير و زرعت َ أنفك َ في عمق ِ الجراح .. !!

.. ربما .. فليس بمستغرب عليكم هذا .. !!

أو .. ربما تحاول ُ أن تتوارى بجثة ِ هذا الصغير عن إعلام ٍ أتى ليلتقط لكم بعض الصور .. !!

عفوا ..

فلن أطيل َ في ترجمة ِ ما أرى .. و لن تنسيني هذه الصورة صورا ً كثيرة .. ما زالت محفورة في ذاكرتي

w,vm E pdvjkd

رد مع اقتباس